شارع أوكسفورد

/site/photo/6900
Oxford Street

الحافلاتُ الحُمْرُ ، حيتانٌ ، تحاصرُها مَخاليقٌ مُطَهّمةُ الملامحِ ، في زُقاقٍ ضيّقٍ ؛
ما أبعدَ البحرَ المحيطَ !
ملابسٌ
وملابسٌ
وملابسٌ ...
ما أبعدَ الغاباتِ !
ثَمَّ عمائرٌ من معدِنٍ وزُجاجِ فولاذٍ ،
وثَمَّ مآكلٌ من لحمِ قاراتٍ ستفنى بعدَ قَرْنٍ  ...
والمخاليقُ التي التبَسَتْ ملامحُها
كما التبسَتْ ملابسُها ...
تُحاصرُ ما تبَقّى من هواءٍ مُنْتِنٍ .
والحافلاتُ تئِنُّ كالخيلِ التي ستموتُ بعد دقائقَ ...
...............
...............
...............

انتبَهَ الـمُغَنّي
كان يسكرُ في جامايكا من رحيقِ السُكّرِ القصَبِ.
الجزيرةُ في البعيدِ
هناكَ عند البحرِ ...
عند البحرِ ،
حيثُ الخمرُ ، كالمرجانِ ، أحمرُ !
أين تمضي الحافلاتُ الحُمْرُ ؟
تندفعُ المخاليقُ المطهّمةُ الثيابِ ،كثيفةً ، لتُطارِدَ النفَسَ ...
الرصيفُ يضيقُ
والفولاذُ يُطْبِقُ 
والزجاجُ يكادُ يذوبُ ...
ينتبهُ الـمُغَنّي :
Once Jamaican
Always Jamaican
*
ستبقى جنّةُ الحمقى
رِداءً
ومُعْتلَفاً
وشارعَ أكسفورد !



لندن 23.07.2014





 
الاسم البريد الاكتروني