مرحلة أوباما الجديدة القديمة

في اللقاء الصحافي للرئيس الأميركي باراك أوباما ، أمس 28.08.2014 ، في البيت الأبيض ، بدتْ آراء الرجلِ ، حول الشرق الأوسط ( العربي ) ، مفاجأةً ، أو ما يشبه المفاجأة ، وبخاصّة ما اتّصلَ بأولويّات التحالفات والأتباع  والتمذهُبات الدينية .
لكن المتتبِّع للسياسة الأميركية في المنطقة لن يجد جديداً  ، أي أن الولايات المتحدة تريد أن تعود بالشرق الأوسط العربي ، إلى ذلك العهد السعيد ، أواسط الخمسينيات ، قبل ثورة تموز العراقية ، وتحوّلات عبد الناصر .
آنذاك كان  "السُّنّة المعتدلون " - اقرأ العملاء - يبسطون سلطتهم ، مطْلَقةً ، في سوريا والعراق والجزيرة
ومصر وليبيا وإمارات الساحل المتصالح .
الولايات المتحدة تريد أن تعود بالعالَم إلى الوراء ، وقد أحكمت السيطرة عليه .
لا تعرف الولايات المتحدة صداقاتٍ ثابتةً .
الولايات المتحدة تريد ولاءاتٍ ثابتة . ( العلاقة مع السعودية مثلاً ) .
حُكّامُ العراق السُذّجُ  بعد 2003   ، ظنّوا أنفسَهم حاكمين إلى يوم الدين ، إلى يوم ظهور المهديّ .
*
الآن ...
بعد ما بدا انقلاباً ؛
سيدخل العراق ، ومعه سوريا بدرجةٍ أقلّ ، في دورة زمنية ، تطول أوتقصُر ، من العنف والمجازر والأوجاع ،
إلى أن تأخذ الولاءاتُ الجديدةُ سبيلَها الشائن  ، مُحْكِمةً قبضتَها على المنطقة والناس.

لندن 29.08.2014
 




 
الاسم البريد الاكتروني