العالم ينعي بول نيومان

عن رويترز
 تص/site/photo/979 درت صور الممثل الامريكي بول نيومان الذي توفي يوم الجمعة 26/09/2008 الصفحات الاولى من صحف يوم الاحد في شتى انحاء العالم حيث تنافست زرقة عينيه مع الازمة المالية العالمية في جذب اهتمام الناس.

وجاء التكريم من ابعد الاماكن مثل ايران وكذلك من زملائه في هوليوود. وادلت اليزابيث تيلور التي شاركت نيومان البطولة في فليم "قطة على صفيح ساخن" بتعليقات مفعمة بالحرارة.

وقالت في بيان "احببت ذلك الرجل من كل قلبي. كان مثال الخير والرقة والنزاهة الخالصة. ان معرفته وصداقته كانت شيئا له اشعاع مثل ساعة الغروب وتميزا لن انساه ما حييت."

وقال المتحدث باسم نيومان ان جنازة الرجل الذي توفي يوم الجمعة متأثرا باصابته بالسرطان عن عمر يناهز 83 عاما ستكون مقصورة على الاقارب.

وشجعت ابنته ليسي نيومان التي تحدثت الى مراسلي التلفزيون الناس الذين ارادوا ان يحيوا المتوفى على ان يظهروا ببساطة العطف على صديق او يتبرعوا بالمال من اجل فعل الخير او يصوتوا في الانتخابات الامريكية.

وقالت ليسي نيومان "اهتموا ببعضكم البعض. هذا هو كل ما كان يعنيه."

ومما يؤكد على جاذبية نيومان الكبيرة رد الفعل العالمي على وفاته. ووضعت صحيفة اندبندنت صنداي البريطانية صورة نيومان على الصفحة الاولى كلها ونقلت اخر الانباء عن متاعب البلاد المصرفية الى الصفحات الداخلية.

اما صحيفة صنداي تايمز فقد كانت الوفاة هي عنوانها الرئيسي.

وفي المانيا وفي اماكن اخرى عرضت قنوات التلفزيون الاخبارية لقطات من افلامه وفي فرنسا وصفه الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بانه "اسطورة هوليوود".

وقال ساركوزي في بيان "الممثل والمؤلف وكاتب السيناريو والمنتج ورجل الخير..كان صديقا عظيما لفرنسا وسيتذكر محبو سباق السيارات ظهوره عدة مرات في سباق ليمان الذي يستمر 24 ساعة."

وحتى ايران المسلمة المحافظة التي لا تهتم في العادة بانباء نجم سينمائي غربي احتفت بوفاته. وعرضت صحيفتان مواليتان للاصلاحيين صورته على صفحاتها الاولى بينما اوردت وسائل الاعلام الحكومية نبأ وفاته.

وفي ايطاليا وصفت الممثلة صوفيا لورين التي شاركت بول نيومان فيلم " السيدة أل" الانباء بانها "فجيعة".

وقالت لصحيفة المساجيرو اليومية "عندما تموت مثل تلك الشخصيات الهامة يشعر المرء باليأس وان كل العظماء يختفون تدريجيا."

وعمل بول ليونارد نيومان المعروف لاصدقائه باسم بي.ال. في اكثر من 50 فيلما من بينها "قطة على صفيح ساخن".

وحصل على تسع جوائز اوسكار في التمثيل كما فاز بجائزة افضل ممثل عن فيلمه "لون النقود" في عام 1986.

وكان نيومان سائقا في سباق السيارات ومديرا له كما عرف بعمل الخير. واسس شركة للمنتجات الغذائية تحمل اسمه حولت اكثر من 250 مليون دولار من ارباحها الى الاف الجميعات الخيرية في انحاء العالم.

وبوفاته ترك نيومان زوجته جوان وودوارد (50 عاما) وخمس بنات وحفيدين وشقيقه الاكبر ارثر.

وكان لدى نيومان ابن اسمه سكوت توفي عام 1978.

 

 




 
الاسم البريد الاكتروني