انطلاق فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي أوروبا الشرق للأفلام الوثائقية في اصيلا


انطلقت أمس الاربعاء بمدينة أصيلة فعاليات الدورة الثانية للمهرجان الدولي أوروبا الشرق للأفلام الوثائقية ، والتي تكرم بشكل خاص دولة فلسطين باعتبارها ضيفة شرف الدورة ،التي ستستمر إلى غاية بعد غد السبت .
وتم خلال الحفل الافتتاحي للمهرجان ، الذي حضره على الخصوص وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة السيد مصطفى الخلفي وشخصيات فكرية وسينمائية أجنبية ومغربية مرموقة، عرض فيلم "مع أني أعرف أن النهر قد جف" للمخرج الفلسطيني عمر روبرت هاملتون، وتسليم درع المهرجان إلى سفير دولة فلسطين لدى المغرب السيد محمد أمين أبو حصيرة ، الذي أعرب بالمناسبة عن امتنانه للمملكة المغربية ملكا وشعبا على الدعم الدائم والمتواصل للقضية الفلسطينية والوقوف بجانب الشعب الفلسطيني في كل الظروف والاحوال والمحن.

واعتبر السفير الفلسطيني أن الاحتفاء بالسينما الفلسطينية في هذا المحفل الثقافي الخاص هو احتفاء بنضال الشعب الفلسطيني ، الذي تعكسه الابداعات السينمائية لإبراز الحقائق ومناهضة الغطرسة الاسرائيلية وفضح الجرائم التي يرتكبها الصهاينة ضد الشعب الفلسطيني الاعزل.

كما تميز العرض الافتتاحي للمهرجان ، الذي تنظمه الجمعية المغربية للدراسات الإعلامية والأفلام الوثائقية بدعم من مؤسسة منتدى أصيلة والمركز السينمائي المغربي ، بتكريم السينمائي العربي أسعد طه أحد اعمدة الابداع السينمائي الوثائقي العربي ، وتم بهذه المناسبة عرض شريط مصور عن تجربة المحتفى به ومساره المتألق .

وتعرف فعاليات هذه الدورة مشاركة 10 أفلام وثائقية، تمثل كل من المغرب وفلسطين والصين وإسبانيا وفرنسا والجزائر وإيرلندا، للمنافسة على 5 جوائز يقدمها المهرجان في مقدمتها الجائزة الكبرى وجائزة النقد وجائزة الإخراج وجائزة السيناريو.

وتم انتقاء هذه الأفلام الوثائقية من ضمن لائحة ضمت 50 فيلما وثائقيا من مختلف دول العالم، كما وقع الاختيار على فلسطين كضيف شرف على المهرجان، حيث تشارك بفيلمين وثائقيين يرصدان واقع المعاناة الفلسطينية مع الحصار والاحتلال.

وتضم لجنة التحكيم كل من كمال عبد العزيز (مدير تصوير من مصر) ودومينيك كرو (مخرجة أفلام وثائقية من فرنسا) وخوليو أسكراطي (مصور وإعلامي ومخرج أفلام وثائقية من إسبانيا) وأوفيديو سلازار (مخرج الفيلم الوثائقي "أبو حامد الغزالي" من بريطانيا.

ويشتمل برنامج هذا المهرجان كذلك، على ورشات لفائدة الأطفال والطلبة، بالإضافة على ندوة فكرية حول موضوع "صورة أروبا في المتخيل المغربي"، وسيؤطرها كل من سعيد يقطين وعبد الله بوصوف وسعد الزموري وعز العرب معنينو ومسيرها حميد العيدوني.

وستكون فلسطين حاضرة في باقي أيام المهرجان عبر عروض ونقاشات حول تجربة الإنتاج الوثائقي الفلسطيني، مع استحضار دورها في المقاومة الفلسطينية من بوابة الإعلام. 

الصورة المرفقة : وزير الإتصال المغربي






 
الاسم البريد الاكتروني