في الحفل ألاختتامي للدورة الثانية: المهرجان يتوج الفائزين، ويكرم المبدعين

 /site/photo/6983
ساعة الحسم للأفلام المتبارية بالمهرجان الدولي أعلنت عن فوز فيلم " الكوستو" بجائزة لجنة التحكيم من إخراج "صافيناز بوزبيا"، وذهبت جائزة الجزيرة الوثائقية لفيلم "ناجي العلي في حضن حنظلة" لمخرجه "فائق جرادة" من فلسطين، وعادت جائزة الإخراج إلى فيلم "السلحفاة التي فقدت درعها" للمخرجة الشابة "باري القلقيلي"من ألمانيا، فيما كانت جائزة السيناريو من نصيب " كوكل ودماغ العالم" لمخرجه "بن لويس من اسبانيا"، أما جائزة النقد فقد كانت من نصيب فيلم "التماس"Pétition  للمخرج  "زهاوو ليانج" ، وهو الفيلم الذي دام سنوات من التصوير بسبب الوضع الأمني في الصين، والجائزة الأخيرة للتنويه كانت لصالح فيلم "محمد قولي" لمخرجه المغربي "أيوب اليوسفي" و "جيرو يون" من كوريا.
وكان الجمهور على موعد مع لحظات تكريم وعرفان خصت 3 مبدعات، نورة الصقلي، وسامية أقريو. وأخيرا مليكة حاتم، حيث تسلمت الدرع مع أفراد طاقم سلسلة الهودج،
وأخيرا في كلمة ختم بها صهيب الوساني الأيام الأربعة لمهرجان أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي وعد جمهوره بأنه سيحرص على جعل هذه التظاهرة السينمائية موعدا سينمائيا متجددا في كل سنة. من جهته قال رئيس جمعية الدراسات الإعلامية والأفلام الوثائقية "محمد أبو عوض" أن المهرجان يسعى لتحقيق التلاؤم المجتمعي للنهوض بالصورة الوثائقية، متمنيا أن يستمر التشارك مع مختلف الأطياف التي ترمي إلى الهدف، وعلى رأسها منتدى أصيلة ذو النكهة الفنية المتميزة، وعبر أبو عوض في الوقت ذاته عن امتنانه لمساعدة منتدى اصيلة في شخص رئيسها " محمد بنعيسى"، وقدم شكره الجزيل لكل الشركات والمؤسسات الداعمة للمهرجان.
/site/photo/6987 
/site/photo/6986 
/site/photo/6985  
/site/photo/6984 




 
الاسم البريد الاكتروني