الفوائد الصحية للمحصولات الشَتَوية 1

د. مزاحم مبارك مال الله
عدد من المحصولات الشَتَوية غنية بالأملاح والمعادن والفايتمينات والألياف وكذلك تحتوي على عناصر ومركبات كيمياوية ،وبمجموعها تعد مصادر مهمة لكل المواد المفيدة لصحة المستهلك.
تناول المواد الغذائية ستزود الجسم بدفعة من العناصر التي تدعم الجهاز المناعي وتسهم في الأداء الوظيفي للأجهزة الجسمانية المختلفة، وهناك ضوابط أرى من الضروري الإنتباه أليها، وهي:ـ
1.   تعرض المواد الخضراء بشكل عام الى الحرارة العالية(أو الغليان) يُفقدها فوائدها، ويُفضل أن تتعرض لحرارة معتدلة.
2.   ثرم المواد الخضراء يُكسّر أواصر الفايتمينات مما يجعلها عديمة الفائدة.
3.   ننصح بتناول هذه المحصولات على الأقل مرتين بالأسبوع.
4.   بعضها يمكن تناولها على شكل سلطة.
5.   لا يمكن الركون أليها كتعويض أو كبديل للأدوية التي يتناولها بعض مرضى الأمراض المزمنة.
سنتتناول عدد من هذه المحاصيل متوقفين عند محطة المسموح والممنوع لدى مرضى بعينهم.
/site/photo/7017
 ـ القرنابيط:
 
الجزء الذي يستخدم منها كغذاء هو الزهرة، هذا المحصول غني بفايتمين C، K، B6، B2، B3، E، وكذلك يحتوي على أملاح الكالسيوم ، المغنيسيوم ، الفسفور ، البوتاسيوم ، المنغنيز ، كما يحتوي على البروتين النباتي ، وأوميغا 3 المفيد للجهاز المناعي، أليافه مفيدة ونوعية السكريات التي يحتويها كميتها محدودة.
فوائده :ـ
1.   يخفف من عسر الهضم وتهيج القولون.
2.   يقلل الوزن.
3.   ينظم ضغط الدم
4.   مقوٍ للجهاز المناعي.
5.   ولكونه غني بالمواد المضادة للأكسدة فهو يقلل من إحتمالات الإصابة بشتى أنواع السراطانات من خلال تحفيز بعض الأنزيمات، وخصوصاً سرطان البروستات والثدي والقولون.
6.   يلعب دوراً في منع أمراض الجهاز العصبي والسكتة الدماغية.
7.   يضمن دورة دموية منتظمة ويحافظ على الأوعية الدموية، حيث يقوي مضادات الإلتهابات(من خلال التداخل في التراكيب الجينية لتلك المضادات)،  ويساعد في التقليل من تراكم الدهون على جدران الأوعية الدموية وبالتالي يمنع تصلبها، وبالنتيجة فأنه سيضمن صحة القلب بشكل جيد جداً، إضافة الى توازن ضغط الدم.
8.   بسبب أحتوائه على الألياف فهو يساعد في عملية الهضم ويطرد السموم ويقاوم البكتريا التي تسبب قرحة المعدة والأمعاء.
9.   يعد علاجاً فعالاً ضد فايروس الجهاز التنفسي واسع الانتشار أثناء موسم البرد.
10.يؤمن صحة عظام جيدة من خلال فايتمينَي Cو K.
11.يقلل من مخاطر (انحلال الشبكة الصبغي)، والذي يصاب به بعض المتقدمين بالعمر والذي يؤدي الى العمى، فالقرنابيط يحمي شبكية العين ،يقوي البصر ويحمي العدسة من الإصابة بالعتمة (الماء الأبيض).
12.القرنابيط يؤمن التوازن الكهربائي في الجسم وكذلك في أصلاح أغشية الخلايا العصبية مما يسهّل وظيفة النبضات العصبية والتقلصات العضلية.
13.أثبتت الدراسات أن للقرنابيط خاصية منع اضطرابات التمثيل الغذائي ويساعد على حرق الدهون فيمنع السمنة.
14.مفيد جداً في فترة الحمل كونه يحتوي على الفولك أسد.
15.يحفز البنكرياس على فرز هورمون الأنسولين ،أي أنه ينظم مستوى السكر في الدم .
16.يحمي الجلد من تأثيرات الأشعة فوق البنفسجية ،يساعد في منع تساقط الشعر.
ملاحظات:ـ
•     لكون القرنابيط يحتوي على فايتمين K، لذلك لا يُنصح بتناوله من قبل الذين يستخدمون مضادات التخثر كـ(الوارفرين).
•     ولكونه ينتج كمية من (اليورك أسِد)، لذا لا يُنصح بتناول كميات كبيرة منه ، والمعروف أنه كلما زاد اليورك أسِد في الدم كلما زادت آلام المفاصل.
•     بعض حالات التحسس الغذائي سُجلت جراء تناول القرنابيط والتي يمكن معالجتها بمضادات الحساسية.
•     يمكن تناوله بشتى أنواع الطبخ ،وكذلك يمكن تناوله نيئاً. مختصو التغذية ينصحون بتناوله مسلوقاً.



 
الاسم البريد الاكتروني