لبنان يشيع الشاعر جورج جرداق صاحب أغنية "هذه ليلتي"



Fri Nov 7, 2014
 شيع لبنان يوم الجمعة الشاعر والأديب اللبناني جورج جرداق الذي عرف على مستوى جماهيري منذ غنت أم كلثوم قصيدته (هذه ليلتي) التي لحنها محمد عبد الوهاب عام 1968.

واقيمت مراسم الجنازة للراحل الذي توفي يوم الاربعاء عن 83 عاما بعد صراع مع المرض في كاتدرائية مار نقولا للروم الارثوذكس في الاشرفية ببيروت قبل ان ينتقل جثمانه الى مسقط رأسه في جديدة مرجعيون في جنوب لبنان.

وكان وزير الثقافة ريمون عريجي قد نعاه في بيان قائلا إنه بغيابه "يخسر لبنان علما من أعلامه الثقافية والأدبية... سيبقى منهلا ومرجعا لكل مثقف لبناني وعربي وبصمته الخاصة التي تركها في الحياة الثقافية ستبقى مدوية".

ولد جورج سجعان جرداق عام 1931 والتحق بالكلية البطريركية في بيروت عام 1949 وفي العام التالي ألف كتابه الأول (فاجنر والمرأة) عن الكاتب والموسيقي الألماني ريتشارد فاجنر (1813-1883) وبعد تخرجه عام 1953 عمل بتدريس الأدب العربي والفلسفة في عدد من الكليات ببيروت إضافة إلى عمله بالصحافة.

وكان جرداق على موعد مع الشهرة على نطاق العالم العربي حين اختار محمد عبد الوهاب عام 1967 قصيدته (هذه ليلتي) ورشحها لأم كلثوم لتغنيها في العام التالي.

ونال جرداق كثيرا من الجوائز وكرمته أكثر من مؤسسة وآخرها مؤسسة عبد العزيز البابطين التي منحته جائزة الإبداع الشعري لعام 2014 ولكن مرضه حال دون سفره إلى الحفل الذي أقيم الشهر الماضي في مراكش لتسلم الجائزة التي تبلغ 50 ألف دولار.

التف حوله مشاهير الفن في العالم العربي مثل فيروز والأخوين رحباني وأم كلثوم ومحمد عبد الوهاب وفيلمون وهبي ونصري شمس الدين ورياض السنباطي ووديع الصافي.

وإضافة الى عمله مع كبار الفنانين فان جرداق وضع موسوعة كاملة عن الإمام علي بن أبي طالب تحت عنوان "الإمام علي صوت العدالة الإنسانية" في خمسة أجزاء هي "علي وحقوق الإنسان" و "بين علي والثورة الفرنسية" و"علي وسقراط" و "علي عصره" و"علي والقومية العربية". ثم أتبعها بملحق كبير بعنوان "روائع نهج البلاغة".

وقال العلامة الشيعي السيد علي الامين الذي شارك في التشييع في الكنيسة إن "الفقيد هو خسارة للفكر الانساني كله ليس للبنان ولا للعرب لانه كان داعية من دعاة الوحدة الانسانية والتعايش لذلك نعتبر أن هذا اليوم هو خسارة لكل فكر انساني انفتاحي عابر لحدود المذاهب والطوائف".

وقال الملحق الثقافي في المستشارية الايرانية ببيروت سيد حسن صحت الذي شارك في التشييع ايضا "أتيت للتعزية باسم الجمهورية الاسلامية في ايران ونحن حزنا كثيرا لفقدان هذه القامة الكبيرة. في ايران اكثر الناس يعرفونه جيدا من خلال كتاباته عن الامام علي وهم يحفظون قوله قتل علي بن ابي طالب لشدة عدله."

وقال الكاتب بديع ابو جودة "جورج جرداق يتحلى بسعة معرفة واسلوب سلس رقيق ونقد لاذع فكه وايجابية الغاية والهدف يرنو الى البناء ... لا النقد الهدام."

وقالت المحامية اللبنانية بشرى خليل إن جرداق "هو أحد كبار المبدعين العرب. جورج جرداق عاش حياته بطريقة استثنائية أشبه بكبار المبدعين الذين مروا في العصور الماضية. كان يعزل نفسه عن الطقوس العادية التي تعيشها الناس في هذا العصر. لم يتوقف عن العطاء حتى الرمق الاخير."

وقال الشاعر اللبناني الياس لحود "جورج هو ثقافة بحد ذاته ما لم أقل ثقافات. زمنه كان ضروريا. تعمق في كل شيء وامتد واتسع. كان جورج جرداق مكتبته بكل كتبها بطبعاتها المتعددة. كان اكثر من فرد .. كان جماعة .. كان ناسا .. كان شعبا .. كان وطنا."

(اعداد ليلى بسام للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

© Thomson Reuters 2014 All rights reserved.




 
الاسم البريد الاكتروني