فردة الحذاء التي سرقها البحر

فواز قادري

أرخبيل لعائلة تصطاف


موجة ذكرية
تنطّ على موجة
حاملة معها هدايا البحر
أحياء مائيّة
تتبادل الاماكن والقبل
امواج عاشقة
ينفرط عقد تزاوجها
تحت قدمي
على الرمل الرحيم.



للمياه حدود
المياه التي أرسلها البحر لتحيتي
موسيقاه التي يسمعها الاولاد
بأقدامهم الراقصة
شغف اجساد النساء الملتفّ
بإزار شبق مفضوح
وانا خضتُ مغامرتي الكبرى
بللتُ نصف جسدي إلى أسفله
بمياهه الفرحة.



شمسّية وحصير بشقيّن
طعام بارد
وخبز مكسّر الاضلاع
أشربة غير قادرة
على جبروت العطش
جمع أحذية صغيرة
فوضوّية ومرحة
وانا استلقيتُ بهمة عالية
حارساً على قلعة مُتخيّلة
من الرمال
أسلحتي
أشرعة تتهادى
ومراكب تخلّتْ عن خيالاتها
لبحيرة نائمة في الذاكرة
ورغائب تدفع رسوما باهظة
على باب الهوى.
نسيت البحر الوديع يتقلّب على راحته
مرسلاً هباته الوفيرة
من الرذاذ.



بعد ان أغلقتُ عيوني
وسرّحتُ رعاتي الوسيمين
بخراف الخيال
وغزالات الأسف
كان حالي حال الكثيرين
ممّن فرحوا
بغضبة للبحر مازحة وغادرة
ليستولي
عل غنائم
لا تستاهل كل هذا العناء
فردة حذاء طفلتي
ورسم اقدام من غادروا باكرا
تلك التي كانت
واضحة تماماً على الرمال.



اعتذرتُ للأولاد عن سكينتي
بتأمّلي أردتًُ أن أجسَّر الماء
بين ضفتين
بقوارب ورق
أو بالخطوات النبيّة
أجسَّر البحر بين قارتين
لعلّي أرى
حِراك كائنات مسالمة
لأحيا على شروقها هناك
خطوي قصير
ويداي ضعيفتان
لا تستطيعان عِراكا
مع هيبة الاطلسي القويّة
ولكن بنواياي البيضاء
وبشراع محبتي
على الماء سرتُ
فاتحا صدر أسئلتي الواسع على الجهات.




الناس يتكوّمون
في شارع محمد الخامس
عائدين من حلمي
بإنتظار حافلات نافقة
لم يعرفني الشارع
ولم تعرفني الاشجار
طائر عابر ضحك لي
ولوحت نوارس بيضاء لم أرها
لترشدني إلى قلب أكادير النابض
يدي شرفة مفتوحة لطيور التحيايا
وانفاسي تتتاخم ولهاث البحر
ليصعدا معا إلى أ قصى سماء.




أكادير لم تغضب
من طفلتي التي تدوس حافية
على أعصابها
حنونة كانت
والناس جميلين كما أرى
والبحر يمدّ لي لسانه من بعيد.




أكادير الجميلة
أكادير أوفلاّ
ظلاّن مرئيّان
لنزق التاريخ
الذي يلتف الغيم على هامته العالية
أنا والتاريخ جلسنا
لندخن ونثرثر
وكانت تنقصنا البيرة
واصدقاء
كم اشتقتُ اليهم
وسوالف
تنظف القلب من ألهم
جلسنا نتفرج عل الاطفال
يمتطون الِجمال بجمال مشاغب
فرحين امام كاميرا
تجاهد لتسجّل أسماءهم
في لوائح الذكرى
لم نكن سيّاحا
من أهل البيت قال مضيفونا
قالت العيون المغربية
التي صافحتنا بشكل عابر
والاطلسي في الاسفل هادئ
وكأنه يعتذر لي
عن مزحته الثقيلة
بإبتسامة.


المغرب ـ أكادير 10ـ 8 ـ 2008




 
الاسم البريد الاكتروني