"أعظم رجال ميلر" يعرض في بريطانيا

24/11؟2012
توقف مشروع هذا الفيلم بعد أن طلب التنفيذيون في هوليوود من ميلر أن يجعل الشيوعيين هم الأشرار في هذا العمل
من المنتظر أن يشهد العام القادم عرضا مسرحيا لأحد أعمال الكاتب الأمريكي آرثر ميلر الدرامية التي لم تعرض من قبل.
ولم يعرض فيلم "ذي هوك"، الذي يتناول قضايا الفساد في موانئ نيويورك في فترة خمسينيات القرن الماضي، على شاشات السينما من ذي قبل نتيجة لتوترات سياسية كانت تشهدها الولايات المتحدة آنذاك.
وكان المخرج جيمس داكر قد بدأ منذ ستة أعوام بحث وترتيب نسخ "مسرحيات ميلر التي يمكن تقديمها للشاشة".
وقال داكر لبي لبي سي: "بالرغم من أن ما كتبه ميلر له معيار سينمائي، إلا أن هذا العمل يمكن أن يترجم بشكل مباشر في إنتاج مسرحي."
وأضاف داكر: "ما يعطي لهذا العمل علاقة قوية للغاية بكل من ليفربول ونورثامبتون هو أن هاتين المدينتين تمثلان مركزين صناعيين بهما مستويات غير طبيعية من الهجرة والتغير الاجتماعي."
وتحكي هذه الرواية، التي أعدها رون هاتشينسن لتكون عملا مسرحيا، قصة مارتي فيرارا عامل تفريغ المراكب الذي يقف في مواجهة العصابات والمسؤولين الفاسدين الذين يحكمون قبضتهم على الواجهة المائية في بروكلين.
ويصف داكر مارتي بأنه "أعظم رجال ميلر".
وقال داكر: "إن ما يبهرني في هذا العمل هو أن ميلر كان لديه بشكل واضح حس في هذه القصة لدرجة أنه يمكن تطبيق الكثير من الموضوعات على حياة اليوم."
وكان ميلر، الذي توفي عام 2005، والمنتج والمخرج إيليا كازان يرغبان في إنتاج فيلم "ذي هوك" في أوائل فترة الخمسينيات.
إلا أن مشروع هذا الفيلم توقف بعد أن طلب التنفيذيون في هوليوود من ميلر أن يجعل الشيوعيين هم من يمثلون الجانب الشرير في هذا العمل.
وقال داكر: "وقع ضغط كبير على ميلر ليقوم بتطويع هذا العمل مع المناخ السياسي في ذلك الوقت."
وأضاف: "كان ميلر يتمتع باستقلالية تامة، لذا فقد كان مصمما للغاية على تقديم عمله كما هو، بدلا من تقديمه كما يطلبه منه الآخرون."
ولجأ ميلر أيضا إلى وضع البيئة نفسها في مسرحيته الكلاسيكية التي كتبها عام 1955 "منظر من فوق الجسر" أو "A view from the bridge".
ومن المقرر أن يعرض الفيلم في مسرح "رويال آند ديرنغيت" بمدينة نورثامبتون البريطانية في شهر يونيو/ حزيران، قبل أن يعرض في مسرح إيفريمان بليفربول في يوليو/ تموز.
ويتزامن عرض العمل المسرحي للقصة التي يشارك في إنتاجها مسرح "إيفريمان" بليفربول، مع ذكرى مرور 100 عام على ميلاد ميلر.
وقال داكر "أعلم أن هناك الكثير من أعمال الإنتاج السينمائي التي تقدمها شركات كبرى في البلاد والتي ستلقي — دون شك — ضوءا جديدا على الفكرة التي ترى في ميلر كاتبا ومفكرا وشخصية هامة في القرن الماضي."
ومن المنتظر أن يشهد مسرح "رويال آند ديرنغيت" في موسم عام 2015 عروضا مسرحية أخرى كمسرحية الملك جون للكاتب الإنجليزي ويليام شيكسبير، والتي ستعرض في كنيسة سيبالتشر المقدسة بمدينة نورثامبتون.
شارك القصة حول المشاركة



 
الاسم البريد الاكتروني