انطلاق مهرجان القاهرة الدولي السابع لسينما المرأة

/site/photo/7261

انطلق مساء السبت 29/11/2014 مهرجان القاهرة الدولي السابع لسينما المرأة بمشاركة 60 فيلماً من أكثر من 40 دولة جميعها من إخراج النساء وتم إنتاجها وعرضها في أبرز المهرجانات الدولية على مدى العام.

ويستضيف المهرجان نحو 20 من المخرجات والمنتجات من كوبا وهولندا واسبانيا والبرتغال وألمانيا وجمهورية التشيك وروسيا والجزائر ولبنان وفلسطين.

وتعرض أفلام المهرجان ضمن عدة أقسام (البانوراما الدولية) و(البانوراما المصرية) و(قافلة سينما المرأة العربية واللاتينية). واختيرت ألمانيا ضيف شرف المهرجان هذا العام.

ويكرم المهرجان في دورته السابعة المؤلفة وكاتبة السيناريو المصرية نادين شمس التي توفيت في وقت سابق هذا العام.

وقالت المخرجة المصرية أمل رمسيس مؤسسة ومديرة المهرجان الجمعة "ليس لمجرد أن صانعة الفيلم امرأة يكفي لعرضه بالمهرجان لكننا نحاول ان يتضمن المهرجان تنوعاً ثقافياً وفكرياً."

وأضافت "نتابع المهرجانات وسينما المرأة حول العالم ونراعي التوازن عند اختيار الأفلام المشاركة بين أن يحمل الفيلم فكرة أو قضية وبين المستوى الفني كما نراعي التنوع بين الأفلام الروائية والقصيرة وأفلام التحريك."

وتقام العروض في ثلاث قاعات بمركز الإبداع في دار الأوبرا المصرية ومعهد غوتة ومسرح الفلكي. وجميع الأفلام مترجمة إلى اللغة العربية.

يعرض في حفل الافتتاح فيلم التحريك المصري (أصدقاء حتى الموت) للمخرجة سارة نبيل يليه الفيلم الروائي الاسباني (أيادي أمي) للمخرجة ميريا جابيلوندو.

ولا يمنح المهرجان جوائز لكن القائمات عليه ابتكرن (جائزة الجمهور) وقدرها 10 آلاف جنيه مصري تمنح للفيلم الذي يحصل على أكبر عدد من أصوات المشاهدين.

وذهبت الجائزة في العام 2013 للفيلم الهولندي (مدينة صامتة) للمخرجة تريز آنا.

وقالت أمل رمسيس "نرى ان رأي الجمهور بمثابة بوصلة لنا وبالفعل كان رد الفعل العام الماضي فوق المتوقع وتهافت الناس لإبداء رأيهم. قد يرجع ذلك إلى اعتقادهم ان المهرجان هو المكان الوحيد الذي سيحتسب فيه صوتهم بالفعل".

وبدأ المهرجان في 2008 تحت عنوان (مهرجان سينما المرأة العربية واللاتينية) قبل أن يتحول في 2013 إلى مهرجان دولي يجتذب أفلاماً من صنع النساء من مختلف قارات العالم.

 

المصدر: ميدل ايست أونلاين




 
الاسم البريد الاكتروني