إحالة الكاتبة المصرية فاطمة ناعوت للمحاكمة بتهمة ازدراء الأديان


أُحيلت الكاتبة المصرية، فاطمة ناعوت، إلى محكمة الجنايات بعد تحقيقات النيابة العامة معها في اتهامات وجهت إليها بازدراء الإسلام والسخرية من شعيرة الأضحية.
وجاء في قرار الإحالة أنها كتبت تدوينات ومقالات تستهين فيها بشعيرة الأضحية والذبح تزامنا مع احتفال المسلمين بعيد الاضحي الماضي.
واستندت تحقيقات النيابة إلى ما جاء في بلاغ ضد الكاتبة يتضمن نشرها تدوينات وعبارات على مواقع التواصل الاجتماعي ومقال باحدي الصحف المستقلة اعتبرها مقدمة تنطوي على سخرية من إحدى الشعائر الهامة للمسلمين.
وأخلت النيابة سبيل فاطمة نعاوت على ذمة القضية بعد التحقيق معها.
ضريبة التنوير
ووصفت الكاتبة المصرية ما حدث على صفحة تحمل اسمها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ما حدث بأنها تسدد "ضريبة التنوير"، إذ أكدت أن كل ما كتبته من تدوينات استخدمت ضدها في البلاغ المقدم إلى النيابة كانت بهدف الإسهام في تنوير المجتمع ليس إلا.
وقالت فاطمة لبي بي سي إن "اعتراضي على طريقة الذبح وإغراق الشوارع بالدماء بصورة غير كريمة، وليس على شعيرة الأضحية نفسها".
وأضافت أن "طفلا ذبح أخته الرضيعة يوم عيد الأضحى الماضي تأثرا بما يراه من مشاهد الذبح العنيفة التي يراها في الشوارع."




 
الاسم البريد الاكتروني