رحيل سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة إلى دار البقاء

ذ.محمد بدران
غيب الموت أمس السبت سيدة الشاشة العربية الفنانة فاتن حمامة بعد إصابتها بوعكة صحية وهبوط مفاجئ في الدورة الدموية تلتها سكتة قلبية لم تنفع معها الإرادة البشرية لتنطفئ  شمعتها الـ 83 وتستسلم للقضاء والقدر.
غاب الوجه الباسم الحزين وغابت معه أحلام شباب الأمس الجميل تاركة وراءها أكثر من 103 فيلما ناجحا ومسلسلات تلفزيونية وإذاعية راقية في مسيرة متفوّقة قلّ نظيرها في العالم العربي وهذا هو قدر كل شيء في هذا الوجود الكل في يوم ما ،في ساعة ما ،في دقيقة ما، ستتوقف به خطى السنين على المسير ،وسيشرب من نفس كأس المنون استعدادا لحساب يوم ليس باليسير.
ذهبت سيدة الشاشة إلى الأبد ورحلت معها العبقرية والجمالية وصدق الهواية وبقيت بين أيدينا ذكرى سعيدة وأليمة من ورد وأشواك قد تسعد البعض وتحزن البعض الآخر حسب منظور كل واحد منا حسب ميوله وقناعاته أو نظرته إلى  هذا الفن أو ذاك...
ذهبت سيدة الشاشة إلى عالم الخلود والبقاء تحمل الأكتاف جثتها المثقلة بكل العناء وحصاد السنين في ندب وتهليل ودعاء و ودموع حسرة وعزاء ،رحلت بدون وداع تاركة وراءها صورة  أحلام شباب أمس العاجية وصفحة زاهرة إبداعية ما زالت تشع أنوارها في خفت أضواء الشموع الجديدة المنيرة في سماء السينما العربية المعاصرة.
راحت من أحبتها الأجيال وتغزلت بجمالها وسحرها كل الصحف والمجلات وأبدعت فيها أقلام المعجبين والمهتمين والنقاد وعشقتها صالونات البيوت وقاعات السينما وتوجت صدرها عشرات الميداليات والجوائز الفخرية في مهرجانات وحفلات دولية وعربية في كم من بقعة وبلد، راحت نجمة القرن الفاتنة فاتن حمامة عن الشاشة العربية وبلا وداع لتلحق بصفوف عمالقة رحلوا عن عالمنا لم ولن يعوّضوا إلى الأبد.




 
الاسم البريد الاكتروني