التظاهرات والاحتفالات التكريمية بيوم مارتن لوثر كينج تعم أمريكا


Tue 20 Jan 2015

 عمت احتفالات تكريم ذكرى الزعيم الراحل المدافع عن الحقوق المدنية مارتن لوثر كينج أنحاء الولايات المتحدة يوم الاثنين وسط تحضير الأقليات لتظاهرات في أنحاء البلاد احتجاجا على المعاملة القاسية التي يتلقونها من رجال الأمن.

وربط المحتفلون بيوم مارتن لوثر كينج- وهو يوم عطلة اتحادي احتفل فيه للمرة الأولى عام 1986- هذه المناسبة بالرسالة التي عبروا عنها في الأشهر الأخيرة خلال التظاهرات ضد وحشية الشرطة.

وفي تظاهرة قبيل الفجر في مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا تجمع نحو 40 شخصا على عتبة منزل عمدة المدينة ليبي شاف مطالبين بتطبيق عقوبات أقسى على رجال الشرطة الذين يستخدمون العنف ضد المدنيين.

كما نظمت المسيرات والتظاهرات في مدن كبرى أخرى مثل دالاس ونيويورك حيث ستزور عائلة إريك جارنر -الرجل الذي اختنق أثناء اعتقال الشرطة له- شارع بروكلين حيث قتل رجل من أصل افريقي رجلي شرطة اثناء وجودهما في سيارة دورية انتقاما لجارنر.

وأشعلت قرارات هيئات المحلفين بعدم توجيه اتهامات إلى رجال الشرطة في قضيتي جارنر ومايكل براون -الفتى الأسود الأعزل الذي قتل برصاص ضابط شرطة أبيض في بلدة فيرجسون بولاية ميزوري- أشهرا من التظاهرات في أنحاء البلاد حيث أطلقوا رسالة "حياة السود ذات شأن."

وهذه المشاعر تظهر حتى في الاحتفالات التقليدية التي تكرم كينج والتي أجريت في أماكن أخرى بينها احتفال بذكراه في كنيسة أبنيزر المعمدانية في أتلانتا حيث ألقى الزعيم الراحل عظة ذات يوم.

وقال كيلي بونجي (50 عاما) من جونسبورو بولاية جورجيا الذي كان بين مئات الأشخاص الذين انتظروا لساعات لحضور القداس "يجب أن نتذكر جميعا هذا اليوم لأننا ما زلنا لا نتمتع بالحرية الكاملة."

وأضاف "أنظر إلى ما يفعلونه بحقوق التصويت. أنظر إلى فيرجسون والمناطق الأخرى. السود والفقراء ما زالوا يتلقون معاملة مختلفة."

(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)

© Thomson Reuters 2015 All rights reserved.




 
الاسم البريد الاكتروني