متحف في أثينا يكشف ان الموسيقى اليونانية ليست مجرد رقصة زوربا

Mon Feb 16, 2015
في ركن قصي من حي بلاكا التاريخي في العاصمة اليونانية اثينا يقبع متحف صغير يظهر ان الموسيقى اليونانية ليست مجرد (رقصة زوربا) أو الاغنية الشهيرة (نيفر اون صنداي).

لا يحوي متحف الات الموسيقى اليونانية الشعبية آلة البوزوكي الشهيرة بل يجد زوار المتحف آلات فلوت خشبية ومصنوعة من العظام وأيضا طبولا من الخزف تعرف باسم تومبيليكي والات موسيقية مصنوعة من جلود الخراف والماعز.

ويوم السبت الماضي كان يصدح من قبو المتحف صوت تلاميذ يتعلمون الغناء والموسيقى القديمة ومنها كيفية اللعب على السانتوري وهي آلة تشبه القانون.

وقال بيتروس موستاكاس المتخصص في علم الموسيقى في المتحف الذي يحافظ على التراث "الموسيقى التقليدية ظلت حية حتى مؤخرا."

وتتمتع الموسيقى اليونانية المعاصرة بشعبية واسعة النطاق في اليونان وعلى خلاف دول أوروبية كثيرة تطغى الموسيقى المحلية على نظيرتها الانجليزية والأمريكية في المتاجر المتخصصة.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)

© Thomson Reuters 2015 All rights reserved.




 
الاسم البريد الاكتروني