بعد 12 عاما من نهبه، المتحف العراقي يفتح أبوابه مجددا

28 فبراير/ شباط 2015

أعاد المتحف العراقي ببغداد فتح أبوابه للزائرين، وذلك بعد 12 عاما من تعرضه للنهب في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.
وقد استعيدت معظم القطع الأثرية التي نهبت ابان الحرب ورممت القطع التي تعرضت للضرر.
وقد قدمت الحكومة العراقية موعد اعادة فتح المتحف ردا على نشر تنظيم "الدولة الاسلامية" شريطا يظهر عناصره وهم يدمرون قطع أثرية وتماثيل في متحف الموصل.
وتعهد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي افتتح المتحف العراقي، بالاقتصاص من المسؤولين عن اتلاف القطع الأثرية في متحف الموصل.
وقال العبادي في كلمة ألقاها في حفل افتاح المتحف العراقي ببغداد "هؤلاء الارهابيون المجرمون والبرابرة يحاولون تدمير الإرث الانساني والحضارة العراقية. سنطاردهم ونجعلهم يدفعون ثمن كل قطرة دم اراقوها في العراق ولتدميرهم حضارة العراق."
من جانبه، قال وكيل وزارة السياحة والآثار العراقي قيس حسين رشيد إن ما فعله تنظيم "الدولة الاسلامية" في الموصل هو الذي دفع السلطات العراقية إلى الاسراع في اعادة فتح المتحف.
وقال "إن الأحداث التي وقعت في الموصل مؤخرا دفعتنا للاسراع في عملنا، وأردنا فتح المتحف اليوم كرد على ما قامت به عصابات داعش."
ووفقا لتقديرات المتحف، فقد نهبت نحو 15 الف قطعة أثرية منه في الفوضى التي اعقبت سقوط نظام الرئيس الأسبق صدام حسين. وقد تمكن المتحف من اعادة ثلث هذه القطع المنهوبة تقريبا.



 
الاسم البريد الاكتروني