حــــدائــــق

/site/photo/7564

 (1)

حديقةٌ في شيراز

هي جنّةٌ من تحتِها الأنهارُ تجري ...
هي في الضواحي
حيثُ شيرازُ المدينةُ سوف تُمْسي جنّةَ البستانِ .
كانت شمسُ شيرازَ العميقةُ تُحْرِقُ الأحداقَ .
قالَ فتى الـمُحَمّرةِ الذي يقتادُني في " فارِس " الأعماقِ :
سوفَ نكونُ في ظِلٍّ وماءٍ ...
سوف ندخلُ  ، مثلَ طَيرَينِ ، الحديقةَ !
قد دخلْناها !
وكانت جنّةً من تحتِها الأنهارُ تجري
جنّةً للدَّوْحِ والأفيونِ ...
" حافِظُ " عند حافةِ جدولٍ  ، متمدِّدٌ ، مستسلِمٌ للطيرِ ،
يُنْصِتُ :
هذه الأشعارُ من ديوانِهِ كانت تُغَنّى ؛
والهواءُ مُتَعتَعٌ من نفحةِ الأفيونِ
والشمسُ اختفَتْ بين الظِلال ...

          (2)
حديقة التجارب في الجزائر العاصمة
Jardin d'essai

كنتُ ملتجئاً في " حُسَين داي "  ، بالمنزلِ الجامعيّ ...
لقد كان ذلك في 1964
أهي خمسون عاماً ؟
أهي خمسون عاماً  من الهولِ والوَيلِ والمَرْكَباتِ الثقيلةِ ؟
تأتي " حسين داي " سامقةً مثلَ أُمٍّ
وتأتي وقد سبِقَتْها الحديقةُ
تلك التي عرفَتْني
وتلك التي منحَتْني مصاطبَها ، أتمَدَّدُ أيّان أرهَقَني السيرُ ...
كنتُ الطريدَ الذي يتساءلُ عن شجرٍ لا يُسَمّى
وكنتُ الشريدَ ...
الجزائرُ قد أطعمَتْني من الجوعِ 
قد آمَنَتْني من الخوفِ ...
تلك الحديقةُ كانت بلاديَ
أيّامَ ضاقتْ بحالي البلاد !

       (3)

الحديقة ج ...

في الحديقةِ ج
زغَبٌ ذهبٌ
في الحديقةِج
عينُ ماءٍ بها فضّةٌ قد تسيل
في الحديقةِ ج
نعمةُ الرشفةِ السلسبيل
للحديقةِ ج
حارسانِ رُخامٌ
ودلْتا
وليلٌ طويل !
في الحديقةِ ج
يستوي الكونُ مُرتبَعاً للنعيم ...


(4)
حديقةُ روبِنْز    Rubens's Garden

ستكون السماءُ سماويّةً ، ثمّ بيضاءَ
خارجَ سقفِ الكنيسةِ
أو سُوْرِها ...
لم  يَكُنْ ليَ من مستحيلٍ ، ولا مُغْلَقٍ ، في محاولةِ اللونِ ؛
لكنني ضِقْتُ بالمَشْهَدِ :
النسوةِ المتْرَفاتِ
وأثدائهِنّ ...
الثيابِ العريضةِ ، والخدَمِ 
العرَباتِ  
القساوسةِ ...
الآنَ ، لي أن أغادرَ ما كانَ يُسْمى " الحديقةَ " ...
لي أن أُخَطِّطَ :
سوف تكون الحديقةُ بيضاءَ ...
ساحةَ رقصٍ
وأغنيةً للقُرى  ...
كي أرى القرويّينَ ، آلهةً يرقصون ! 

           (5)
حديقة السّبكي

في دمشقَ التي تتناءى
وتخفتُ ،
تَثْبُتُ
هذي الحديقةُ ، شاخصةً ، بين أشجارِها الهرِماتِ
تُحاصرُها العجلاتُ السريعةُ ،
والأغنياءُ يرَونَ عمائرَهم في خرائطَ سِرِّيّةٍ للحديقةِ
محفوظةٍ في المَصارفِ  ...
لكنّ تلك الحديقةَ صامدةٌ ، لاتُعِيرُ اهتماما
إن طوطمَها ماثلٌ
إن طوطمَها  لا ينامُ إلى مطْلعِ الفجرِ إلاّ لُماما ...
إن طوطمَ تلكَ الحديقةِ
" نادي الجنودِ القدامى " 
حيثُ يُتْرَعُ ، ريّانَ ، كأسُ الندامى !


لندن 29.01.2015




 
الاسم البريد الاكتروني