أيّامُ تورنتو السبعة

 /site/photo/7592

يوم القِرد
كان ، وهو الشريدُ  ، يريدُ ، الوصولَ إلى غابةٍ
كان يحملُ نظرتَهُ وابتسامتَه والبراغيثَ ، 
مثلَ الجوازِ الذي سوف يحملُه ذاتَ يومٍ ...
لقد بَعُدَ العهدُ ؛
والغابةُ ، الآنَ ، صارتْ دروباً ، شوارعَ
أو مَلْعَباً  يتعاركُ فيه الصغارُ على كرةٍ .
أين يمضي إذاً  في العشيّةِ ؟
أيّانَ ترفعهُ دوحةٌ بذراعَينِ من ورقٍ ولِحاءٍ ...
وأنّى سيُغْمِضُ عينيه ، في هدأةِ المستحيلِ ؟
لقد قطعَ البحرَ
واستنفدَ البَرَّ  ،
يحملُ نظرتَه ، وابتسامتَه ، والبراغيثَ 
بحثاً عن الغابةِ ...
الآنَ ، سوفَ ترِقُّ له ، في الحديقةِ ، مصطبةٌ ؛
وهو يسألُها  ، ذاهلاً ، أن تنامْ .
22.04.2015   تورنتو

يومُ الله
لا سبيلَ  إلى حيثُ يسْكنُ إلاّ سبيلُ الكنيسةِ !
كم حاولَ الاستدارةَ
واللفَّ
والدورانَ ، فراراً من المسْلَكِ الأحدِ !
الطوْقُ أُحْكِمَ ...
يا سيّدي :
لا سبيلَ إلى حيثُ تسْكنُ إلاّ سبيلُ الكنيسةِ ...
فاهدأْ
وكُنْ عاقلاً ، وحكيماً ، وأحبِبْ ، على الكُرْهِ ، تلكَ البنايةَ
أبوابَها ، وحجارةَ قرميدِها ، والصليبَ الذي في الأعالي .
لا تَقُلْ إنّ جدرانَها تحْجِبُ النورَ عنكَ ،
ولا تسأل البلديّةَ عن مَسكنٍ لا تُطِلُّ عليه الكنيسةُ ...
أنتَ إنْ قُلتَ هذا حُرِمْتَ حِساءَكَ
والخبزَ ؛
إنْ قُلْتَ هذا طُرِدْتَ من الجنّةِ ...
الناسُ راضونَ
فاهدأْ
وكُنْ مثلَ ما هم عليه :
الجنون !
22.04.2015  تورنتو

يومُ التِبِت

يدفنُ التبِتيّونَ موتاهمو في رؤوسِ الجبالِ
ويَتَّرِكونَ لتلكَ الطيورِ الجوارِحِ في الهمَلايا  ، الطعامَ العجيبَ ...
ولكنّهم  ههنا في السهوبِ التي ليس فيها طيورٌ كتلك التي في ذُرى الهمَلايا ؛
هنا ، الشُّرُفاتُ ستكتظُّ :
تلك بيارقُ بوذا ،
وتلك التي في أناملِهِم ، سُبَحٌ ، نحو مترَينِ طُولاً 
وتلك ثيابُ النساءِ ، التي تتماثَلُ عرضاً ولوناً وطولا ...
تُرى ، أين يمضي ، هنا ، التبِتيّونَ ، بالميّتينَ ؟
العماراتُ ليس بها ، ههنا ، سُلّمٌ  للسطوحِ ...
وليس بها مثلُ تلك الطيورِ الجوارحِ في الهملايا ،
تُرى :
أين يَمضي  ، هنا ، التبِتيّونَ ؟
قهوةُ تِمْ هورْتِنز ، البدءُ
قهوةُ تِمْ هورتِنز ، المنتهى  ...
Tim Hortons
*
إننا لن نضيع ...
والدلاي لاما  ربُّ الجميع !

تورنتو   22.04.2015


يومُ الغرافيتي
إنْ تكُنْ بَرشلونةْ
أقربَ المدُنِ الأجنبيّةِ للقلبِ  ؛
فالفنُّ  ما كانَ أقربَ 
في هذه القلعةِ الكنَديّةِ ... تورنتو
إنّكَ بين العمائرِ ، فأرٌ تناهبَهُ الفقرُ 
والذُّعرُ  ...
أنتَ الذي جئتَ من كوكبٍ آخرَ ، الخبزُ لكْ
والزنازينُ قد قدّرَتْ منزلَكْ ،
والتمَشِّي على الماءِ لكْ ...
والقميصُ الذي كان يلبسُهُ اللصُّ لكْ .
أطبَقَ الفخُّ :
فاهدأْ قليلاً
ودَعْ  شارعَ الناسِ للناسِ ...
دَعْ برشلونةَ نائمةً في البعيدِ ، وناعمةً  ، هشّةً  ، مثلَ أطفالِ مِيرو
وكُنْ في الزُّقاقِ الفقيرِ ،
لترسُمَ ما يجعلُ الوهمَ أجملَ
ما يجعلُ الوحلَ يبدو معارِجَ نحو السماء !
تورنتو   22.04.2015

يومُ البحيرة
تبدو بُحيرةُ أونتارْيو كأنّ بها بحراً ، وأنّ وراءَ البحرِ
سلسلةً من الجبالِ ، وأنّ الطيرَ يهبطُ في تلك الجبالِ
إذا ما الليلُ جَنَّ ، ليأتي في الصباحِ إلى الساحاتِ
يصرخُ موجوعاً من الجوعِ ، كم حاولتُ أن أجدَ
الخبزَ الذي كان يرميه الحُفاةُ له ... كانت نوارسُ
تورِنتو تَخاطَفُ كي تناهبَ الخبزَ ، حُرّاً في الهواءِ.
لِمَنْ ، إذاً ، أكْنِزُ الماسَ ؟ انتهَيتُ إلى أني سأُطعِمُ
أسرابَ النوارسِ ماساً ...
يابُحيرةَ أونتاريو
سلاماً
أليسَ  البحرُ ... ما يَعِدُ  ؟
تورنتو  24.04.2015
يومُ الشمس
شمسُ نيسانَ باردةٌ رطْبةٌ ...
أهْيَ عشبُ البُحيرةِ  علَّقَهُ عابثٌ بالسماءِ ؟
الغيومُ الشفيفةُ سارتْ إلى مُستقَرٍّ لها ...
كي تُدَبِّرَ للناسِ في البلدةِ الكنَديّةِ شمساً ؛
ولكنّها شمسُ نيسانَ :
باردةٌ
رطْبةٌ ...
والبُحيرةُ هادئةٌ ، شِبْهُ قاتمةٍ
ماؤها من رصاصٍ مُذابٍ ،
نوارسُها ، منذُ قَرنٍ ، تلوذُ بما هيّأتْهُ الكنائسُ .
هل تَغْرُبُ الشمسُ ؟
هل تُشرِقُ الشمسُ ؟
بَلْ ...
هل تساوى هنا ، لَيلُنا والنهارْ ؟
................
................
...............
شمسُ نيسانَ ، باردةٌ ، رَطْبةٌ ...

تورنتو   25.04.2015

يومُ الصين
أنتَ في الـــــ ـChinatown
لستَ في كنَدا  ...
فاتَّئِدْ ، واعتمِدْ ما تراه أمامَكَ :
أنتَ ترى اللافتاتِ  ...
 أتقرأُ ؟
 إنْ لم تكُنْ تقرأُ الصينَ ، فاذهَبْ إلى حيثُ تقرأُ !
أنتَ في الــ Chinatown
أطرشُ في زَفّةٍ !
غيرَ أنك تدخلُ ...
أعني سيأخذُكَ اللونُ حتى النهايةِ ،
حتى ترى أنّ ما كنتَ تحسَبُهُ كنَدا  ، لم يكُنْ ، أبداً ، كنَدا ...
أنتَ في الصينِ
فلنحتفِلْ !

تورنتو   25.04.2015





 
الاسم البريد الاكتروني