ليست مجرد قصص...!!

نبيل عودة
/site/photo/7611
 ساتيرا سياسية:السياسة الوسخة او وسخ السياسة
شارك وزير عدل اسرائيلي سابق محسوب على اليسار في جلسة مفاوضات مع البراعمة بأمل حل قضيتهم التي تتواصل منذ النكبة، والتي صدر بها قرار واضح من محكمة العدل العليا ينصفهم ، لكن حكومات اسرائيل التفت على القرار وواصلت سياسة منعهم من العودة لقريتهم.. فتوهم حضرته انه بسبب يساريته ، سيقنع البراعمة بالتخلي عن مطالبتهم بالعودة الى قريتهم. كل ما استطاع حضرة الوزير اليساري ان يبرر فيه موقف رفض عودة البراعمة هو موضوع ابقار الكيبوتسات التي ترعي في اراضي كفر برعم المهجرة.
والله لا اكتب مادة للسخرية، لكنها قصة حقيقة عن واقع يبدو غير قابل للتصديق، لكنه يكشف ان السياسات الاسرائيلية تجاوزت ابرع الأقلام الساخرة .
ماذا اقلق السيد الوزير اليساري؟
قال حضرته: مطلبكم عادل، والمحكمة العليا انصفتكم، لكن ماذا عن مصير ابقار الكيبوتسات التي ترعى في اراضي القرية ؟ كيف ستحل مشكلة ايجاد مراع لهم؟! 
رد عليه برعمي :" هل البقر اهم من الإنسان؟ ارجعونا لقريتنا ونتعهد ان نشترى لهم العلف على حسابنا". 
زعل الوزير من هذا الجواب الذي اعتبره استفزازيا، ولا يخدم قضية السلام مع الشعب الفلسطيني.
يبدو أن حرية البقر المقدسة هي من البنود الاسرائيلية الهامة في أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين!!


ساتيرا سياسية: حكاية لبنانية...


بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان. التي هدمت فيها آلاف منازل اللبنانيين، بدون تمييز بين طوائف لبنان، واجه الكثير من السكان وضعاً مأساوياً. مسيحي لبناني قرر التوجه لسعد الحريري لينقذه من حالته الصعبة، بعد أن هدم منزله بالقصف الإسرائيلي، قابل الحريري وقال له:  
-هدم منزلي، ودمرت كل محتوياته، وفقط صورة سيدنا المسيح مصلوباً هي التي ظلت لي بعد دمار منزلي.
وأراه صورة السيد المسيح مصلوباً على الصليب، فأعطاه الحريري 100 ألف دولار ليبني بيته من جديد. جاره الشيعي سمع بالحكاية، وكان هو الآخر قد دمر منزله، فتوجه إلى الحريري وبيده صورة، قال للحريري:
    -    لقد دمر منزلي  في القصف الإسرائيلي، ولم يتبق لي إلا هذه الصورة لسيدنا حسن نصر الله. وأراه الصورة، فناوله الحرير ألف دولار فقط، فاستغرب:
    -   ولكنك أعطيت المسيحي الذي جاء بصورة سيده المسيح مصلوباً 100 آلف دولار؟
فرد الحريري:
- أجل هذا صحيح، عندما تحضر لي صورة سيدك حسن نصر الله مصلوباً مثل المسيح سأعطيك مليون دولار!

ساتيرا سياسية: رجل السياسة...

لمعرفة ماذا  يختار الشاب من مهنة في المستقبل ، نقوم بتجربة بسيطة . نطلب من والده ان يضع في غرفته ، اثناء غياب ابنه عن البيت ، كتاب دين ، ورقة مالية من فئة المائة دولار، منظارا فضائيا ، زجاجة ويسكي ومجلة جنس ... ويراقب الأب ماذا يختار ابنه. 
اذا اختار كتاب الدين سيكون في المستقبل رجل دين.
اذا اختار المائة دولار سيكون رجل أعمال .
اذا اختار المنظار الفضائي سيكون رجل علم .
اذا اختار زجاجة الويسكي ، سيكون سكيرا لا فائدة منه .
واذا اختار مجلة الجنس سيكون رجلا مليئة حياته بالخطايا ومطاردة النساء.
اذا اختار الشاب شيئين، مثلا كتاب الدين والمائة دولار تعني انه سيجعل الدين تجارته المربحة.
اذا اختار الدولارات ومجلة الجنس سيكون راعي دعارة..
اذا اختار الويسكي وكتاب الدين سيكون ملحدا بهيئة رجل دين. اذا اختار المنظار وكتاب الدين سيصاب بانفصام في شخصيته .
اما اذا اختار كتاب الدين والمائة دولار والمنظار وزجاجة الويسكي ومجلة الجنس فهو بالتأكيد سيكون رجل سياسة !!

nabiloudeh@gmail.com




 
الاسم البريد الاكتروني