كل عصور المعرفة كانت عصور معلومات

توما شماني

نشرت مجلة (النيويورك ريفيو للكتب New York Review of Books) مقالا لـ (البروفسور روبرت دارنتن)، الاستاذ الجامعي، الراعي لمكتبة جامعة هارفارد الأميركية، رؤياه بالشك او الشكوك في المعلومات المتوفرة في عصر الانترنت.

 رفض (دارنتون) في المقال الفكرة المعاصرة هي ان عصرنا (عصر المعلومات). الواقع ان كافة العصور كانت عصور معلومات فمنذ ان اكتشف البابليون الخط المسماري ونشروا معلوماتهم كان (عصر المعلومات). كان ذلك عهدا امتلكوا وسائل لتوثيق المعرفة ونقلها لكنها لم تسلم من التزوير، وهذا ما فعله الاغريق ومافعله السريان قبيل العصر العباسي وخلال العصر العباسي وهذا يعني أن كثيراً من الحُقب كانت (عصور معلومات) الا ان اغلب المعلومات التي وردت في موضوع التاريخ كان الكثير منها مزورا فالاموّيون امتدحوا انفسهم ووجهوا السب للهاشميين، ومثلها فعل الهاشميون امتدحوا انفسهم وسبوا الامويين.

 ظهرت الكتابة في بابل في الألف الرابع قبل الميلاد، وكذلك والهيروغليفية المصرية في فترة 3200 ق م، والأبجدية الفينيقية التي تواجدت قبل الميلاد بألف عام كانت المشتقة من المسمارية التي سجلت على الطين المفخور. وهذه جميعها كانت (عصور معلومات). ولم تسلم تلك النصوص من المبالغة او التزوير. في اكتشاف الابجدية المسمارية على ارض الرافدين كانت الطفرة الكبرى في تاريخ (الانسان المثقف) بالابجدية المسمارية، بها بدأ التاريخ الثقافي الذي نقل الانسان من عهد الى عهود متسلسلة جديدة متجددة ففتح الطرق لصعود (النص المُدَوّن) كقوة فاعلة في التاريخ وعندما دونت النصوص كان فيها بعض الزيف اذ اساء (كلكامش) الى (عشتار ربة الحسن والجمال والروح العالية). لهذا كان (عصر معلومات) عصر لم يسلم من الزيف والتحريف.

 وعندما دون الفراعنة كتاباتهم بالخط الهيروغليفي على لفائف البردي حدث عظيم عندهم كان (عصر معلومات) وفي عهد آخر يشار إلى (مكتبة الاسكندرية) انها فتحت (عصر معلومات) جديد (اذ جمّعت لفافات البردي كل معارف عصر المعلومات الاغريقية) عندما كانت مصر تحت حكم الاغريق كان لابد للزيف ان يقتحم تلك النصوص.

 عندما ترجم السريان المدونات الاغريقية الى السريانية حدث (عصر معلومات جديد) لم يشهد مثله التاريخ. بعلمهم انشأؤا (بيمارستان جنديسابور) اول (بيمارستان) في العالم و(مدرسة جنديسابور الطبية) وكانتا اول مستشفى ومدرسة طبيان في العالم كما ترجموا المنسوخات الفلسفية لايبوقراط وافلاطون وسقراط وغيرهم من الفلاسفة كان ذلك اكبر (عصر معلومات) حتي حلول العصرالعباسي لكن كتاباتهم لم تسلم من التزييف في عصور توالي. في بداية العصر العباسي ترجم السريان مخطوطاتهم السريانية الطبية والفلسفية الى العربية في بغداد فكانت تلك اكبر انفجار لـ (عصر معلومات) حتى ذلك التاريخ وبحلول الورق انتجت بغداد احسن انواع الورق في حجم كبير صالح لانتاج الكتب. لهذا فقدت لفافات البردي دورها في انتاج الكتب فغدت الكتب التي كانت تنتج في بغداد اول شكل جديد من اشكال انتاج الكتب لم يكن معهودا من قبل وبذلك كان بداية (الكتاب الصحيح) فحل (عصر معلومات) جديد رغم ان ذلك العصر كان الكتاب يستسخ باليد والريشة لكنه تعرض للزيف والقطع والتشوية خلال العصور اللواحق.

 في هذا العصر غدى الكتاب ورقيا وهو عصر جديد من عصور المعلومات وبذلك ظهرت اولى الموسوعات العامة والطبية و (الف ليلة وليلة) و (كليلة ودمنة) وفي (بيت الحكمة) حفظت الاف من المجلدات المستنسخة وكان ذلك بداية عهد المكتبات وكان ذلك اعلى عصر من انواع (عصر المعلومات) في ذاك الزمان الغابر لكن النسخ المتعاقب شوه اكثرها. كان النموذج الاول للمكتبات في العصور التالية لقدرة الكتاب الورقي القيام بدور الوسيط في نقل المعرفة وتوثّيقها وحفظها من الضياع رغم ذلك فان الكتاب كان هدفه الاول نشر المعرفة فاحدث اعلى درجات (عصر المعلومات) لكنه استُغِل لتشويه المعلومات خاصة في التاريخ.

في بدايات عصر النهضة الاوربية بدأت في اوربا فعاليات الجامعات ومدارس الطب بعد ترجمة المخطوطات الطبية العربية الى اللاتينية. بعض المخطوطات العربية كانت قد حرقت خلال موجات التطرف الديني، خاصة المخطوطات الفلسفية والطبية او اختفت بسبب الاهمال في الحفظ لهذا ترجموها من الترجمات العبرية وكان حرق الكتب اسوأ من التزويرات. ترجموا تلك المخطوطات الى اللاتينية لانها كانت لغة العلوم آنذاك. المخطوطات العربية التي حفظت فلسفة الاغريق وطب ايبوقراط كما حفظها السريان، شكلت (عصر معلومات) دفع عصرالنهضة الاوربية، الاّ ان ذلك لحقته قفزات لاحدَّ لها في كافة انواع المعرفة قفزات كبيرة جدا، اذ بدأ في اوربا قيام الجامعات والمكتبات وفي هذه الفترة بدأت قفزات العلوم على اختلاف جداولها. يلاحظ أن انتشار المخطوطات في القرن الثالث الميلادي لعب دوراً مهماً في انتشار المعرفة على اختلاف فروعها وكان ذلك (عصر معلومات) ولم يسلم من التحريف والتزوير.

 الواقع أن الانسانية استغرقت 4300 عاما لتنتقل من الأبجدية المسمارية البابلية المكتوبة على الطين المفخور الى كتابة لفائف البردي في مصر، وبعدها مر 1150 عام لنقل الكلمة الى المكننة حيث ظهرت ماكنة (غوتنبرغ) التي تطبع الكلمة على اوراق باسلوبها البدائي حيث كان النص يحفر على الخشب ثم يجري طبعه على الورق وكان اول كتاب ورقي مطبوع بالمطبعة (الانجيل) وكان ذلك قفزة في (عصر معلومات) ذاك الزمان وبالمطبعة ظهر اكبر عصور التحريف والتزوير.

 ينبغي ان لا ننسى (عصر الورق) الذي بدأ بالصين حتى انتهي في بغداد في صنع احسن انواع (ورق المنسوخات) ثم تطور الى (ورق الطباعة) وكان ذلك قفزة في (عصر المعلومات) في ذاك العصر الذي انهي (عصر معلومات لفائف البردي). الواقع ان المعلومات التي سجلتها المخطوطات الورقية أبرزت (الورقة) التي تفاعلت حسيّا مع المدون والقارئ، ومكّنت القرّاء من التفاعل مع (النصوص). بدا عهد الموسوعات في عصر النهضة ألعباسية فشكل ذلك (عصر معلومات) آنذاك، ثم تنوّعت انواع الورق المطبوع الخاص بالجريدة الكبيرة الحجم والجريدة النصف حجما والكتاب بانواعه العديدة بالورق العادي او الورق المصقول والمجلات العامة والمجلات المصورة واللامصورة ذات الاختصاصات المتعددة والعامة والكتب والنشرات وغيرها عمّق مساهمة الكلمة المطبوعة في انتشار المعرفة فصار القرّاء في اوربا وامريكا قوّة مهمة منذ النصف الثاني من القرن التاسع عشر. فشكل ذلك (عصر معلومات) لم يسلم من التحريف والتزوير ومع بداية هذا العصر المعلوماتي بدأ عصر التلوث غير المنظور آنذاك.

شدّد (البروفسور روبرت دارنتن)، على أن كل نوع من توثيق المعلومات ونقلها يتضمّن الكثير من (المعلومات المفبركة) او (اللامعلومات DisInformation) اورد نوعا من العصر الورقي في التحوير في خبر اختُلق عمداً في القول بتواجد مباني بأسطح متحركة في اميركا!! نُشر في صحيفة أميركية وسرعان ما تناقلته الصحف على انواعها ليعود الى أميركا من الصين حيث تداولته بعض الصحف وتناقلته مرة اخرى وهو ما يحدث في الصحافة والتلفزيونات عن التحوير والفبركة. ويعطي امثلة من عصر التنوير حيث ان كتبا تكتب عمداً لاكتساب الأرباح والشهرة منها (الموسوعة الفرنسية) الشهيرة.

 يرى أن (المعلومات المفبركة) تطال الانسكلوبيديات الرقمية، أسوة بالمكتوبة ورقياً، وكذلك الحال بالنسبة الى معظم عمليات تناقل المعرفة بالوسائل الالكترونية. منها المآخذ الشائعة عن موسوعة (ويكيبيديا Wikipedia) فهي مفتوحة (لأفاقين يصححون المعلومات) وبهذا تعرضت (ويكيبيديا) حول ذلك المآخذ والانتقادات كأول موسوعة رقمية مفتوحة على الانترنت، في مؤتمر (مكتبة الاسكندرية). في مؤتمر (الويكيمانيا) الرابع الذي حضره خبراء كثيرون حول النقر على (الويكيبيديا) تعبير (الويكيمانيا) اي (الويكيهوس) أو (الويكيجن) لان (الويكيبيديا) غدت محجاً سهلا عن المعلومات على الانترنت. وذلك (الهوس) يميت روح البحث للطلاب لأنه يقدم معلومات جاهزة ومجمعة في موقع مفرد ويرى آخرون أنه عوّد التلامذة في المدارس على الكسل، إذ باتوا ينسخون عن الموسوعة بدلاً من أن يجهدوا انفسهم في التفتيش عن المعلومات ومقارنتها وتمحيصها.

الانتقال الاكبر حصل في قفزات (عصر المعلومات السوبر) او (انفجار عصر المعلومات) حدث في فضاءات (الكتابات الرقمية) لهذا ظهرت محركات البحث وتعتبر (غوغل) القفزة الكبرى في البحث عبر الانترنت انتقالا من موسوعات الفهارس المطبوعة.

 من خلال (غوغلتي) خاصة في العربية، الواقع انني اضيع الكثير من وقتي لاعثر على ضالتي فاذا كتبت (عشتار ملكة الجمال) ثم نقرت راجيا معلومات عنها فان (غوغل) اطال عمره تقدم آلالاف من (مواقع شبكة عنتر) اقل منها (عشتار ملكة الجمال) يصح ان يكون مفيدا الا ان الكثرة الكاثرة بل المئات يرد فيها مخبزة او فندق (عشتار) ثم يرد آلاف المواقع لكلمة (ملكة) او (الجمال) يرد تحت (جِمال)  او ملكات الجمال في العالم، لهذا فان (محركات البحث) لحد الآن بعيدة عن التركيز. على اي حال فان الكثير يخشون أن تحتكر (غوغل) المعرفة وتتحكم بعرض ما تريد وتحجب ما لا تريد من النصوص أو غيرها من معلومات. اذ هي الآن (ديناسور الكومبيوتر) وهي بوابة لكل مستخدم وهي مكتبة هائلة تضم أكثر من 32 مليون كتاب و750 مليون مقال و25 مليون أغنية و500 مليون صورة و500 الف فيلم وثلاثة ملايين برامج تلفزيونية و100 مليار صفحة لمواقع على الانترنت بقليل من الكبسات على الفأرة.

 الواقع ان التقر على (غوغل) في نقرة واحدة تقدم الآلاف من اللغات من مواقع (شبكة عنتر). الكثرة الكاثرة منها عبث وكذب وسب ونفاق وتحريض، وتقدم بالنقر كل اشكال التطرف الديني والمذهبي والتحريض على القتل والتفجير وهذا ما حدث اكثره على العراق ولبنان. ان (شبكات عنتر) قد ابتكرت في العصر الحادي والعشرين لنشر المعرفة والتوادد لكنها غدت وسيلة سهلة للشريرين والمنحرفين والأفاقين وحملة القنابل المتفجرة.

 سنعيش قريبا عصر (الغيم الإلكتروني Electronic Cloud) والذي يطلق عليه (عقترة الغيوم Cloud Computing)، اقترحها المبرمج (كريستوف بيسيغليا) المدير التنفيذي لـ (غوغل) قدمها لمديره لتخصيص 20% من العمل، لتدريس طلاب جامعة (واشنطن) البرمجة على طريقة (الغيوم) واطلقوا عليها (غوغل 101). قُدّر لها أن تنمو في الأشهر التالية وتتوسع باتفاق مع (آي بي إم) لتوصيل عدد من الجامعات حول العالم بـ (الغيوم الإلكترونية). ويوضحون أن الطلاب هم أكثر استفادة من فكرة (عقترة الغيوم) ويقول (إن الطلاب بطبيعتهم كثيروا التنقل، مما يجعل مفهوم الغيوم الإلكترونية أكثر ملاءمة لهم. إنهم يعملون باستمرار في بيئة تعاونية، ويستخدمون واحداً من ابواب (غوغل) على الأقل، في التعامل مع أساتذتهم وفيما بينهم، مما يجعل التعليم مشوقاً.

وبـ (عقترة الغيوم) يستطيعون إنجاز واجباتهم وأبحاثهم بسرعة وكفاءة أينما كانوا، كما يمكنهم الحصول على كم هائل من المعلومات يفوق ما يتوافر مثلاً في (مكتبة الإسكندرية). وكذلك يستطيعون التعاون مع زملائهم حول العالم في اي وقت ومن أي جهاز كومبيوتر. أن هذا جدير بإلاثارة في عصرنا. الا يكفي عصرنا مما نحن فيه من امراض العقترة الاجتماعية بالنقر على (الفارة المتقنقة) في (عصر المعلومات المنفلتة) انها احدى قفزات او انفجارات عصر التقنقة الالكترونية المنفبلة مما جعلت عصرنا (عصر التشردم والشرود) و (عصر الذئاب الذين يفترسون القاصرات والقاصرين) و (عصر القرصنة الجديدة) و (عصرمخربي الكمبيوطرات الجدد)المولودين بروح التخريب بارسال الفايروسات والمكروبات وغيرها من الدقائق من اجل التخريب فقط وفي (عصر القرصنة الجديدة) استطاع خبراء مخربون تخريب بعض المصارف العالمية كما اننا نعيش قفزات (عصر قراصنة الباعة القذرون) فقد اصيب عقتروني مرتين (بحصان طروادة) شل الحركة العقترون الا من منفذ واحد هو فرض شراء برنامج منهم الا انني لم انصع لهم. ولعل (بيل غيت) رب (مايكروسوفت Microsoft) اكبر قراصنة العصر فبين الحين والحين يخرج برناج يبيع منه الملايين ليلغي البرامج الماكروسوفت القديمة ولتصبح (نفايات) تزيد اكوام المرميات التي تأن منها الارض بقرصنات (بيل غيت) في عقد من الزمن غدي الاول من قائمة بليوريين العالم. هذا ما نراه اليوم ولنتسائل ما ماهية القفزات القادمة ونحن نعيش (عصر القفزات) في (عصر مافوق فوق فوق الحداثة).

توما شماني - تورونتو عضو اتحاد المؤرخين العرب

 

آراء القراء

سالم الزير

استاذ توما ... مع احترامي للسريان و السريانيين لكن مقالاتك ذات نفس طائفي بغيض. وشكرا
#2008-10-22 20:17



 
الاسم البريد الاكتروني