مهرجان كناوة.. عندما يؤكد الفن الامتداد الإفريقي للمغرب


 15 مايو/أيار 2015
في عادة دأبت عليها منذ 18 سنة، تستضيف مدينة الصويرة المغربية، مهرجان كناوة وموسيقى العالم، في الفترة ما بين 14 و17 مايو/أيار الجاري، الذي يعد أضخم حدث فني خاص بهذا النوع من الموسيقى الإفريقية في القارة ككل، إذ يشارك فيه العشرات من روادها، زيادة على فنانين آخرين من كل بقاع العالم.
 
دورة هذه السنة التي تأتي تحت شعار "الحرية.. العيش المشترك.. الكونية والإخاء"، تجمع حوالي 300 فنانًا، منهم 20 كناويا مغربيًا. وقد أحيى حفل الافتتاح الفنان المغربي حميد القصري رفقة الفنان الأفغاني حوميون خان، في مناسبة تناغم خلالها فن البلدين.
 
وممّا تمتاز به الموسيقى الكناوية، كونها موسيقى روحية بإيقاعات سريعة، وبرقص رشيق لرجال لا يتخلون حتى في رقصاتهم عن ما يعرف بـ"القراقب"، وهي أدوات موسيقية تُمسَك بالأيادي، بينما يداعب أعضاء الفرقة "الكنبري" (آلة وترية)، ويقرعون الطبول.
 
 ويعدّ هذا الفن من أشهر الفنون الشعبية بالمغرب، خاصة بمدن مراكش ومكناس والصويرة، إذ غالبًا ما يرتبط بالزويا الدينية، بيدَ أن أصله ليس مغربيًا، إذ جاء مع العبيد القادمين ممّا يعرف سابقًا ببلاد تمبوكتو، أي بعض الدول الإفريقية جنوب الصحراء، وقد كان يعبّر في بدياته عن آلام العبودية قبل أن يتطوّر إلى رقص روحاني.
 
ولن يتوقف هذا المهرجان على العروض الموسيقية فقط، بل سيوازيه منتدى "إفريقيا قادمة" التي ينظم بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول موضوع "النساء الإفريقيات.. الإبداع والمبادرة"، زيادة على منتدى نقاشي تحت عنوان "شجرة الكلمات"، وهو عبارة عن منتدى للحوار بين رواد موسيقى كناوة.

 



 
الاسم البريد الاكتروني