إزالة "أقفال الحب" من جسور باريس

 30 05 2015
تعليق أقفال الحب وإلقاء المفتاح في نهر السين أصبح تقليدا يستهوي السائحين الذين يتوافدون على العاصمة باريس
قررت بلدية العاصمة الفرنسية باريس إزالة أعداد هائلة من الأقفال، التي يعلقها العشاق على الجسور الرئيسية بالمدينة.
ويتوافد العشاق من فرنسا وجميع أنحاء العالم لوضع أقفال على جسر بونت دزأرت أو جسر الفنون الشهير، وإلقاء المفاتيح في نهر السين، ليصبح أحد أهم التقاليد التي يحرص عليها السائحين خلال الأعوام الماضية.
لكن تزايد أعداد الأقفال وزيارة وزنها تسبب في انهيار جزء من الجسر الشهير العام الماضي.
وأعلن مسؤولو المدينة عن إزالة جميع الأقفال الموجودة، ابتداء من الإثنين، بعد أن أصبحت تشكل خطرا على سلامة الجسر.
وقدرت السلطات عددها بما يقرب من مليون قفل، تزن 45 طنا، وسيتم تقطيعها حتى يمكن إزالتها.
أقفال الحب
بلغ عدد الأقفال على جسر الفنون حوالي مليون قفل تزن 45 طنا وتهدد بانهيار أجزاء من الجسر
وقررت السلطات أيضا إزالة الأقفال الموجودة على جانب جسر بونت دو لأرشوفيش أو جسر المطرانية، بالقرب من كاتدرائية نوتر دام.
ويعود تاريخ القضبان الحديدية على جانبي جسر الفنون إلى عام 1804، وستستبدل برسومات خلال الصيف، قبل وضع لوحات شفافة مكانها في وقت لاحق العام الحالي.
وأكد برونو جوليارد، نائب عمدة العاصمة، على أن الهدف هو أن تظل باريس عاصمة الحب والرومانسية، وقال :"سيكون هناك مبادرة جديدة لتشجيع الناس على التعبير عن الحب بطرق أخرى."
باريس
فشلت حملة مجلس بلدية باريس لالتقاط صور سيلفي بدلا من تعليق قفل في إقناع العشاق بالتخلي عن هذه العادة
ولم تنجح الحملة التي أطلقتها المدينة، العام الماضي، لإقناع العشاق بالتقاط "صور سيلفي" على الجسر بدلا من تعليق أقفال.
وأصدر مجلس المدينة بيانا، الجمعة الماضية، قال فيه إن هذا التقليد تسبب في مشكلتين كبيرتين، أولا التدمير الواضح للتراث، وثانيا مخاطر على سلامة الزائرين.
وفي إيطاليا يبذل مسؤولو مدينة البندقية جهودا مضنية لمنع السائحين من تعليق أقفال على جسر ريالتو، كما أُطلقت في مدينة نيويورك الأمريكية حملة لإزالة الأقفال من على جسر بروكلين.



 
الاسم البريد الاكتروني