اصابة المغني انريك إغلاسيس في حفل في المكسيك


1 يونيو/ حزيران 2015

يتلقى المغني الإسباني إنريك إغلاسيس علاجا بعد إصابة اثنين من أصابعه بسبب إحدى الكاميرات الطائرة ذاتيه الحركة خلال حفل في المكسيك.
وكان المغني يحاول الإمساك بالكاميرا التي كانت تقوم بتصوير الجمهور خلال الحفل.
وقال وكيل أعمال للمغني "وقع خطأ ما وتعرض المغني للحادث."
واستمر إغلاسيس في الغناء بعد الحادث قبل أن يطير إلى لوس أنجلوس ليفحصه اخصائي.
وتظهر الصور، التي نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بعد حفل يوم السبت الذي أقيم في بلازا دي تورو سدى بلايز في توهويانا، إغلاسيس يحاول الامساك بالطائرة بينما تظهر صورة تالية اليد اليمني للمغني في ضمادة وقميصه مخضب بالدماء.
وطبقا للمتحدث الاعلامي باسمه جو بونيلا، فإن إغلاسيس ، وهو ابن المغني الإسباني الشهير خوليو، "قرر أن يستمر في الأداء لمدة 30 دقيقة بينما استمر نزف الدماء خلال الحفل بالكامل."
وبعد ذلك "هرع المغني إلى المطار حيث قابلته سيارة اسعاف نقلته إلى طائرة أقلته إلى لوس انجلوس ليفحصه أخصائي."
وكان إغلاسيس، الذي يحظى بشعبية هائلة في أمريكا اللاتينية، قد تلقى مؤخرا تسع من جوائز موسيقى بلبورد اللاتينية.
ومن المقرر أن يصل إغلاسيس إلى مكسيكو سيتي وهي محطته التالية في جولته الغنائية في 3 يوليو/ تموز.



 
الاسم البريد الاكتروني