الكاتبة البنغالية تسليمة نسرين تفر إلى أمريكا بعد تهديد بالقتل


4 يونيو/ حزيران 2015


أمضت نسرين عقدا في أوروبا والولايات المتحدة قبل أن تمنحها الهند تصريحا مؤقتا للإقامة عام 2004
فرت الكاتبة والمدونة وناشطة حقوق الإنسان البنغالية تسليمة نسرين من الهند إلى الولايات المتحدة بعد تلقيها تهديدات بالقتل من القاعدة، حسبما قالت جماعة لحقوق الإنسان.
وقالت جماعة مركز التقصي الحقوقية، ومقرها الولايات المتحدة، إنها وصلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.
وقالت الجماعة إن نسرين "ذكرت بالاسم كهدف وشيك" من قبل نفس المتطرفين الذين قتلوا ثلاثة مدونين علمانيين العام الحالي في بنغلاديش.
وكانت نسرين قد كتبت تغريدة مؤخرا مفادها أنها غير آمنة في الهند.
وقالت نسرين في تغريدتها إنها "تلقت تهديدات من قبل إسلاميين قتلوا مدونين ملحدين في بنغلاديش".
وقالت في تغريدة أخرى "أردت أن أقابل الحكومة الهندية ولكن لم احصل على ميعاد. غادرت. أعود عندما أشعر أنني في أمان".
واضطرت الكاتبة المناصرة لحقوق المرأة البالغة من العمر 52 عاما، والتي تنتقد بشدة الإسلام الأصولي، إلى مغادرة بنغلاديش عام 1994بعد تلقيها تهديدات بالقتل من جماعات متطرفة أدانوا ما كتبته ووصفوه بالتجديف.
وأمضت نسرين عقدا في أوروبا والولايات المتحدة قبل أن تمنحها الهند تصريحا مؤقتا للإقامة عام 2004.
وقال مركز التقصي في تصريح إنه ساعد نسرين على الانتقال إلى الولايات المتحدة حتى "تحد من الخطر المباشر على حياتها".
وقال البيان "أمنها أمر مؤقت إذا لم تستطع البقاء في الولايات المتحدة، ولهذا أسس المركز صندوقا للطوارئ لمساعداتها في الحصول على السكن والغذاء وما يمكنها من الاستقرار بأمان".
وأضاف البيان أن "نسرين وصلت إلى بافلو في نيويورك يوم الأربعاء وقابلها اعضاء المركز".
وفي الشهر الماضي أعلنت بنغلاديش حظر جماعة أنصار الله في البنغال بعد مقتل مدون، وهو ثالث مدون يقتل العام الحالي. وهذه سادس جماعة إسلامية متشددة يتم حظرها.
شارك القصة حول المشاركة



 
الاسم البريد الاكتروني