هجوم كبير من النقاد على النسخة الجديدة من رواية "خمسون درجة من الرمادي"


19 يونيو/ حزيران 2015

تعرضت النسخة الجديدة من رواية "خمسون درجة من الرمادي" المثيرة للكاتبة إل جيمس لهجوم شديد من النقاد، حيث وصف ناقد أسلوب الكاتبة بأنه "رديئ على طول الخط" ورأى ناقد آخر أنها رواية "تكيل المديح لذاتها".
وتعيد الرواية الجديدة أحداث رواية جيمس الأصلية، التي صدرت عام 2011، من وجهة نظر بطلها الرجل كريستيان غراي.
وقال ديفيد سيكستون الناقد في صحيفة إيفيننغ ستاندرد إن الرواية "تعيد بدقة مؤلمة كل سطر وكل رسالة مملة بالبريد الإلكتروني" في الرواية الأولى.
ووفقا لصحيفة التليغراف، فإن النتيجة "على نفس الدرجة من التشويق لمذكرات بائسة".
وتتساءل برايوني غوردون في تقييمها للرواية، التي اعطتها نجمة واحدة، "كم مرة اكتست فيها وجنتا آنا بحمرة الخجل؟ وكم مرة جعلته يشعر أنه يطاول النجوم؟"
وتضيف "عليه أن يرى الطبيب لاستشارته في كل هذا الوخز الذي يشعر به في رأسه".
وتروي رواية جيمس الأصلية التفاصيل الحميمية الساخنة لعلاقة غراي، وهو رجل اعمال ثري يميل في علاقاته الجنسية إلى السادية، وطالبة الأدب أناستازيا ستيل من وجهة نظر البطلة.
ووفقا للكاتبة، فإن "آلاف القراء" طلبوا التعرف على وجهة نظر غراي منذ نشر الرواية.
ونشرت الرواية الجديدة يوم 18 يونيو/حزيران يوم عيد ميلاد غراي في الرواية الأولى وفي الروايتين اللتين تبعاها.
وفي تقييمها للرواية في صحيفة الغارديان، قالت جيني كلوغان، مؤلفة الروايات التي تستميل القراء النساء، إنها "صورة مشوقة نوعا للتخيلات الجنسية لامرأة".
ولكنها تضيف أنه "يكاد يكون من المستحيل قراءة الرواية وعدم الاعتقاد أن نهاية الرواية ستكون الزج بالبطل في السجن. وبدلا من السادية والمازوخية الخفيفة، تحولت قصة الحب إلى صنيعة عقل مختل لمريض نفسي"



 
الاسم البريد الاكتروني