كتاب الحضارة البشرية أمام مفترق طرق

تأتي أهمية قراءة كتاب «الحضارة البشرية أمام مفترق طرق»، في إطار محاولة فهم مرحلة غنية وثرية من تاريخ سورية، باعتباره جزءاً من تاريخ العالم من جهة، وخلق إمكانية لولوج المستقبل بخطى ثابتة من خلال رسم ملامحه العريضة بكل ثقة وشجاعة من جهة ثانية، فالقراءة فعل إبداعي كما هي الكتابة.

القراءة ليست مجرد تلقي فقط، إذ إن فعل الفهم لما نقرأ، هو محاولة لإعادة بناء عملية الكتابة الإبداعية.. ونحن في نشاط القراءة لا نفهم الآخر فقط ولكننا نفهم أنفسنا أيضاً، حيث يلتقي أفق القارئ بأفق النص. وقد تكون أهم تأثيرات القراءة الواعية، إلى جانب كونها وسيلة لتحصيل المعلومات والمعرفة هي دفعنا إلى التفكير والعمل.


لماذا هذا الكتاب؟

 يتناول الدكتور قدري جميل في هذا «السفر الصغير» على حد تعبير هادي العلوي، الذي قدم للطبعة الثالثة، مجموعة من القضايا الساخنة والراهنة، والتي تستمد راهنيتها من كونها مازالت قائمة وحاضرة وفاعلة،  يظهر فعلها جلياً بالواقع الملموس، ومن ناحية ثانية تكمن أهمية الكتاب أيضاً من كونه يطرح جملة من الأفكار والرؤى والأسئلة الهامة والأساسية ما تزال موضع نقاش، وهو ما يؤكد راهنيتها وحضورها، لأن ما تحسمه الحياة يتوقف النقاش حوله، و«إذا كانت هذه المقالات لا تدعي أكثر مما هو مطلوب منها»،  إلا أنها كانت مفاتيح لقضايا هامة ومعاصرة، ربما تمثل كل واحدة منها على حدة، بحثاً خاصاً، يتجلى ذلك  واضحاً في عناوين الفصول والعناوين الفرعية للأفكار.


تنبؤ علمي!

يناقش الباحث في وقت مبكر، تناقضات عصرنا، واشتدادها، ويحدد منها التناقض بين المراكز الإمبريالية الأساسية، الذي تجاوز الحروب التجارية ووصل لدرجة الاقتتال بالسلاح، بالإضافة إلى اشتداد  الصراع الطبقي ضمن هذه المراكز نفسها، لدرجة وصلت إلى نزول عشرات ومئات الألوف إلى الشوارع احتجاجاً على انتزاع مكتسباتها الاجتماعية التي حققتها في الفترة الماضية.
 إن غياب قوة رادعة عالمية لقوى الإمبريالية العالمية، يفسح المجال أمام «الضواري» لتفترس بعضها البعض، وتفترس الآخرين، من أجل اقتطاع حصة أكبر من الكرة الأرضية وثرواتها..!    
كما يناقش المؤلف، الأبعاد الجديدة لتناقضات أخرى جديدة مشتقة، منها ضمن العالم الثالث نتيجة النهب المتنامي له، والذي ينذر وفقاً لتنبؤ الباحث، بكوارث بشرية شاملة، تؤثر على ملايين البشر، وتناقض الإنسان مع الطبيعة، والذي وصل إلى حالة كارثية، بالإضافة إلى تناقض الإنسان مع وسطه واغترابه، الذي يتعمق يوماً بعد آخر، ويأخذ أشكالاً جديدة .
ويتناول الكتاب «أزمة الحضارة البشرية»، وتناقضات الإحداثيات الثلاث التي تكونها، الاجتماعية، والتكنولوجية، والبشرية ( البيولوجية). ويحدد بعض وسائل الإبادة الجماعية التي يستخدمها النظام العالمي الجديد، ويناقش بعد تعريفه، ما يريده من تمرير صيغة «السوق الشرق أوسطية» إعلامياً ونفسياً. وكيف تصبح الاشتراكية ضرورة لاستمرار الحضارة البشرية، لأنها البديل والخيار الوحيد. 
إن معرفة أن المادة العلمية التي تضمنها الكتاب، طرحت في مرحلة مبكرة امتدت بين عامي 1989- 1994.  تثبت فكرة الأسبقية المعرفية للخط الذي تبناه الباحث وجسّده في كتابه.


بوصلة لا تخطئ!

يعارض الباحث في معرض دفاعه عن التراث اللينيني، وموقع المنهج منه، عملية اجتزاء النصوص اللينينية، لكونها تفقد النص اللينيني روحه، قائلاً: «إذا تابعنا لينين من خلال النصوص التي كتبها مجردين إياها عن الواقع التاريخي الملموس الذي صدرت فيه يمكن أن يخرج البعض باستنتاج أن لينين لم يكن فقط غير لينيني بل كان سياسياً غير ثابت متقلب الأهواء والأمزجة أيضاً.
أما إذا اقتطعنا نصوص لينين من سياقها التاريخي وأضفنا إلى ذلك أيضاً اقتطاعها عن السياق العام للفكرة وللجملة التي تقع ضمنها، كما يفعل البعض بنشاط في الفترة الأخيرة لتحول لينين إلى مجموعة من المقتطفات القادرة على تبرير كل ما يحلو للمرء تبريره. 
على هذا الأساس تبرز مشكلة التعامل مع تراث لينين والدفاع عنه في الوقت الحاضر. ولعل جوهر هذه المشكلة يكمن في فهم علاقة التراث اللينيني بالمنهج وبالنصوص التي كتبها لينين خلال حياته».
ويركز الباحث على أهمية النشاط العملي، وحول النصوص وعلاقتها بالتراث اللينيني، يؤكد على عدم وجود أزمة في الماركسية اللينينية،  وأن الأزمة كانت عند من يرفعون لواءها ممن لم يستطيعوا الارتقاء إلى مستواها فضلاً عن تطبيقها الخلاق على ظروفهم الملموسة، حسب تعبيره.  
يبحث في الماركسية اللينينية، هل هي منهج.. نظرية.. أم علم؟  ويتناول الماركسية والتحريفية، ويبحث في التجربة السوفيتية، ويناقش مشكلة النظرية والتطبيق.  ولماذا تعثر التطبيق؟ وأين تكمن المشكلة، ويتوصل إلى بعض الاستنتاجات حول الجذر الحقيقي للتراجع، وأين يكمن؟ وماذا تغير في الرأسمالية؟ وما الجديد الذي يفرضه الواقع؟ ويطرح عدداً من الأسئلة التي تتطلب الإجابة. وأين يجب البحث في المجال الفكري مؤكداً على أن مهمة تطوير الفكر الماركسي، مهمة جماعية، مهمة البحاثة والمفكرين بشكل عام. ويحدد بعض القضايا التي يقع على عاتق الماركسيين حلها. منطلقين من واقع أن مازق الراسمالية اليوم أعمق من مأزقها بالأمس.
مواضيع عديدة وغنية، وأفكار أخرى مختلفة يطرحها الكتاب، سواء في قضايا التوجه الاشتراكي، وكيف عالجتها الأحزاب الشيوعية والعمالية.. الخ. وصولاً إلى قضايا البيئة. تجعل الكتاب جديراً بالقراءة، وتزيد من أهمية إعادة طبعه «طبعة رابعة».


لغة النص

 يؤكد بعض الباحثين أن: «هناك درجات متفاوتة في ميزة النصوص ، أي أن النصوص كلها ليست متساوية، حيث تتدنى أهمية النص حين تكون لغته ومشهده عاماً ومشتركاً ويكون النص متميزاً حين تكون فكرة النص ولغته معقدة وفوق عادية ..» فردريك شلير ماخر.
يجسد النص «أسلوب» المؤلف، بصمته الشخصية وختمه الفردي. ويتميز نص الكتاب بلغته البسيطة شكلاً، والمفهومة من ناحية، ولكنها غنية وعميقة بمحتواها ومخزونها العلمي، حيث تقدم دائماً جديداً وقيمة مضافة للقارئ المنتبه، من ناحية أخرى، بالإضافة إلى الأسئلة المعرفية المعاصرة الهامة التي طرحها الباحث في كتابه من ناحية أخرى. وقد جاءت فصول الكتاب، استجابة لظروف معينة من ناحية ومتعلقة بشخص الباحث وجمعه للجانب العلمي والنظري بالجانب التطبيقي في نشاطه وسلوكه، وانعكاس ذلك في بحثه من ناحية أخرى.

 

الدكتور قدري جميل

هو ابن مرحلة غنية وخصبة من تاريخ سورية الحديث والمعاصر، وأحد المسهمين الجديين فيها، فضلاً عن مساهمته في الحركة الشيوعية في سورية، والتي تعتبر أحد أهم دعائم الحركة الوطنية في سورية، فمعارفه الواسعة وإمكانياته وتنوع أنشطته تبين أهميته البين – اختصاصية. وإنتاجه الغني والمتعدد الأوجه والأشكال خلق صعوبة في موضعته بسهولة في مجال واحد.
يطرح الدكتور قدري جميل، نفسه (في أحد هذه الأوجه) كباحث علمي سواء في الاقتصاد والسياسة أو كباحث اجتماعي، اجتمع لديه، ربط البحث العلمي بالممارسة السياسية العملية على أرض الواقع، من خلال الانخراط بالعمل السياسي المباشر ( في الحزب الشيوعي السوري) والمشاركة بفعالية عالية في الحياة السياسية للبلاد. وهو ما تؤكده الكثير من الاستنتاجات التي توصل إليها الباحث، والتي جاءت نتيجة للممارسة السياسية، وقد أكسب  العمق النظري والمعرفي لشخص الباحث، معرفته العميقة بالفكر الذي ينتمي إليه.




 
الاسم البريد الاكتروني