الناجون من عطر منشمِ الحرب

جواد غلوم
/site/photo/7865
أخطأتهم النار وفرّوا الى خطأ الحياة 
حملوا قبورهم معهم بحثا عن بريّة خاوية 
لم يبقَ ندامى لديهم 
فسامروا الخرائب والحرائق والرماد
نهاراتٌ سود يصطبغون بسخامها 
وليالٍ تمطر نجوما حارقة 
 باحثين عن بقية عُمْرٍ انزوى بين أشلاء الموتى
وهي تُطعم الكلاب والذئاب البشرية 
احترقت مفكراتهم وألبوماتهم في مدخنةٍ
أعدت للناجين موتى الحياة 
انقرضت أمانيهم وصارت لقى اثرية مزيّفة 
هم تماثيل في متحف الشمع 
يذوبون في اول لسعة ذكرى 
جاهزون للعرض كمسالخ معلّقة  
على مساميرَ وكِلاّبات الجزارة
تستطيع ان تصافحهم وتربت على اكتافهم 
منهم أوثان يباركها سدنة الحرب
أبدلوا حرير مفارشهم بالتراب 
ووساداتهم المحشوة بريش النعام أضحتْ صخورا 
مثل قلوب جنرالات الحرب 
هي ذي أرواحهم البور أنبتت دغلا وشوكاً 
عيونهم غائرة مثل مومياء مباعة 
لأفّاقي السرقات الأثَريّة 
خطاهم خطى الاشباح الضالّة 
يحسب قلبُهم انهم على قيد الحياة 
لكن عزازيل موقنٌ أنه قبض نفوسهم بيديه
غير انه لم يلحق بالروح السابعة
العالقة بذيول القطط 
لذا عليهم ان ينفكّوا من أسارهِ ويثبتوا العكس
عليهم ان يقدّموا استعطافا الى الله 
ليصدر أمرا إداريا كي يعودوا لسابق عهدهم 
الى جنّتهم الصغيرة 
حيث البيت والنسل والتسوّق ومشاهدة التلفزيون
متى يعي هؤلاء ان حساباتهم ليست على مايرام ؟!
اخطأت ظنونهم انهم مازالوا أحياءً 
تتراءى حروف اسمائهم غائمة ، لاتكاد تُقرأ
في شهادة الحياة 
حيث الدمّ والدمع اختلط في صورة القيد 
لم يستدَّل على أسمائهم 
في سجلاّت الأحوال المدنية 
لكنهم ظلّوا يمشون مثل سلحفاةٍ ضالّة 
باحثين عن مخدعٍ ناءٍ بين الرمال 


جواد غلوم
jawadghhalom@yahoo.com






 
الاسم البريد الاكتروني