طريقة التفكير لها علاقة بنوع الموسيقى المفضلة


23 يوليو/ تموز 2015


خلصت الدراسة إلى الكشف أن الأشخاص الذين يميلون إلى التحليل هم من محبي موسيقى الهيفي ميتال.
توصل باحثون بريطانيون في جامعة كامبريدج إلى نتيجة مفادها أن "الحس الموسيقي للأشخاص قد تكشف عن طريقة تفكيرهم".
ونشرت نتائج هذه الدراسة في دورية Plos one، وأشارت إلى أن الأشخاص العطوفين يفضلون الموسيقى ذات الايقاعات الهادئة، بينما أولئك المنظمين الذين يميلون إلى التحليل واتباع أنماط محددة، تستمع بموسيقى البانك وتلك الثقيلة مثل الهفي ميتال أو غيرها من الموسيقى الثقيلة.
وقال الباحثون إن نتائج هذه الدراسة قد يكون لها تأثير على صناعة الموسيقى.
ويعمد الكثيرون إلى اتخاذ قرارات سريعة حول النغمات الموسيقية التي تعجبهم أو لا تعجبهم، إلا أن العلماء كانوا غير قادرين على معرفة ما الذي يدفع هؤلاء الأشخاص لاتخاذ مثل هذه القرارات.

وفي محاولة لتفسير هذا الأمر، عمد الباحثون إلى اختيار 4000 شخص للمشاركة في مجموعة من الاختبارات.
وفي البدء، طلب من المشاركين في الدراسة الإجابة عن مجموعة من الأسئلة لتحديد إن كانوا من العطوفين أو العقلانيين.
فعلى سبيل المثال، طرحت عليهم أسئلة إن كانوا مهتمن بالتصميم وبناء محركات السيارات، أو إن كانوا بارعين في التنبؤ بمعرفة مشاعر الآخرين .
وطلب من المشاركين تقييم 50 قطعة موسيقية من 26 من أنواع مختلفة من الموسيقى، وتحديد درجة اعجابهم بها من صفر إلى عشرة .
وتبين من هذه الدراسة أن الأشخاص العطوفين اختاروا الاغاني الهادئة والفلكورية والروك الخفيف والبلوز، وأولئك النظاميين اختاروا موسيقى الهفي ميتال والجاز .
وقال ديفيد غرينبيرغ، الذي يحضّر رسالة الدكتوراة في جامعة كامبريدج البريطانية، إن  نتائج هذه الدراسة قد توظف في مجال صناعة الموسيقى.



 
الاسم البريد الاكتروني