اعمال سلمى الخوري دعوة لرسم حياة افضل

عالية كريم
 /site/photo/7936
عراقها الحبيب قلبها.. دائمة الدعاء له ان يزدهر مرتكزا على ثرواته وارثه الزاخر بالغنى، والتي تشكل حجر الاساس لوطن شامل تسوده المحبة والوئام ... اعطت الاولية لتربية اولادها، ولترتيب عش جديد في بلاد الاغتراب. ولكن اناملها التي خبرت عالم الالوان ظلت تتوق لملامسة اللوحة، اداتها لعكس اضطرابات الروح المشبعة بتتابع احداث الوطن المؤلمة.. كانت تنزوي مساءً، الى ركن صغير في دارها لترسم شخوصها.. نساء واطفال العراق اَّلذين فاقت عذاباتهم ومعاناتهم حدود التحمل..انهم في لوحتها دائمي التساؤل.. يبحثون عن امل هنا وهناك. كتبت لهم سلمى الخوري وصفة - الصبر مفتاح الفرج- علها تفتح لهم باباً لقادم امن مستقر. . حين تزور قاعة المركز الثقافي العراقي بلندن، وبامتداد لوحات سلمى الخوري، لايمكنك الا ان تشارك تساؤلات شخوصها وتأثيرهم المباشر على المتلقي.. فتسكنك عيونهم وانفعالاتهم لايام بعد مغادرتك المكان، هم يدركون وصفة المبدعة سلمى الازلية.. ويدركون جيداً انها تسلحت بها عندما حملت ثمرتيها ( بشار ودينا)، مصطحبة زوجها الفنان التشكيلي المبدع هاشم السمرجي.. وغادرت العراق ، مودعة على امل العودة ...
الحديث معها يحمل متعة التلقائية، ومتعة الإكتشاف، تدخلك عوالمها وتقودك عبر تجربتها دون تكلف ... كان مفتاح حديثنا معها سؤال تقليدي، من هي سلمى الخوري ؟
 فتجيب بتلقائية محببة :
- ولدت وعشت سنواتي الثماني الاولى في قرية بحزاني التابعة الى محافظة الموصل . تشبعت في تلك القرية ببساطة  ووداعة الناس ووضوح نيتهم، بلا  حرج ولا تكلف  أو ازدواجية ، فالحب هنالك صافٍ وبرئ، والناس داخلهم وخارجهم لا تكلف فيه ، فالكلمة  تقال على الطبيعة  بلا تزويق  أو تحوير . 
كان والدي يعمل في سلك التعليم في تلك القرية، ثم انتقلنا الى مدينة البصرة جنوب العراق حيث سيم كاهنا لكنيسة البصرة . وفي البصرة أكملت تعليمي الابتدائي والثانوي، البصرة تلك المدينة الساحلية الجميلة التي كانت تتميز بنظام أجتماعي لا يوصف، نظام مرسوم ومبني على أساس التاّلف والمحبة، فالناس في الغالب أجتماعيون منفتحون على عالم تزينه محبة الغريب وكرم الضيافة ...
وما تأثير الوالدين في حياة سلمى الخوري ؟ 
- تأثيرات الوالدين  في حياتي كان لها أكبر الأثر في نمو شخصيتي، فوالدي بحكم علاقاته الاجتماعية باعيان المدينة وزياراتهم لنا في مناسبات دينية أو اجتماعية، كان بيتنا يتحول الى ملتقى للنقاش والحديث عن مواضيع  إنسانية واجتماعية وادبية، أثرت في شخصيتي،  ونمّت  فيَّ حب الادب والثقافة العامة، وكان أن اصدر والدي مجلة دينية أجتماعية أسمها  ( مجلة السلام )  ولم تدم طويلا  لضيق ذات اليد وقلة الوارد لدعمها، فتوقفت عن الاصدار بعد فترة ليست طويلة .
كان والدي المشجع الأكبر لي في مسيرة حياتي حيث كان يشجعني على البحث  والمطالعة، أما والدتي  فبقدر بساطتها القروية  منحتني كل الحب وأخذت منها صفاء النية، وخدمة المحتاج والعطاء بتواضع لا متناه . وكان لها الأثر في تنمية تذوقي الفني من خلال تشجيعها لي عندما كنت أخيط ثياب أخواتي أو أطرز الشراشف والوسائد وأغطية  المائدة، حيث في العقد الخمسيني  لم تكن تتوفر المنتجات الجاهزة كما هي اليوم، وإن توفرت كانت أسعارها تعتبر غالية على ذوي الدخل  المحدود.
 /site/photo/7935
 والدراسة والتحصيل الفني هل كان  مخططا له ؟!
 - عندما أكملت دراستي الاعدادية ذهبت الى بغداد لأكمل دراستي  الجامعية، وكان ان وجدت نفسي في قسم  الفن بكلية البنات التابعة لجامعة بغداد، حيث تتلمذت على اساتذة رواد منهم الاستاذ خالد الجادر الذي كان يرأس قسم الرسم في ذلك الحين، وهو الذي اقترح وشجع، تأسيس فرع الرسم  في هذه الكلية، وأصاب فيما فعل لأنه كان  حريصا على تشجيع  الطالبات  في المدارس  المتوسطة والثانوية على تذوق فن الرسم  وممارسته مستقبلا حسب رغبتهم ما دام هنالك تدريس وتوجيه في هذا الخصوص في المدارس الاعدادية . ولا يفوتني ذكر الفنانة  لورنا سليم ( زوجة الفنان القدير جواد سليم )، هي الاخرى  كانت تشجعني وبقية زميلاتي في هذا الفرع، فالمجموعة اللاتي أخترن فرع الرسم، كن تسع طالبات ولم تكن اي واحدة منا تعلم انها ستدخل هذا الفرع، سوى  الظروف والاقدار ساقتنا لأختياره، فبعد السنة الاولى من أزدواجية تدريس الخياطة والرسم تم في السنة الثانية من دخولي الكلية أن أستجد هذا القسم  فأخترنا الأنتماء له، وكانت  الكلية قد وظّفت العديد  من المدرسين الاكفاء في شتى المواضيع، فهم في الغالب أساتذة أكملوا دراساتهم العليا في الجامعات الاوربية وصار لهم اسما في عالم الفن، إضافة الى استقدام مجموعة من الفنانين الاوربيين في أختصاصات مختلفة. بعدالتخرج مارست التعليم في المدارس المتوسطة  والثانوية في مدينة الكوت أولا ثم انتقلت  الى بغداد  حيث أتيح لي التواصل مع جمعية الفنانين العراقيين والمشاركة  مع جماعة الانطباعيين حتى عام 1981حيث انتقلنا الى لندن وكانت بداية حياة جديدة تميزت بالكفاح المتواصل لغاية التقاعد، وبحكم الكفاح لأجل القوت اليومي وتطمين مستقبل أبنتي وأبني، لم تساعدني الظروف  على ممارسة هواية الرسم  إلا بما قل ّ ودلّ، وتوسمت بمشاركات عدة مع مجموعات  مختلفة من الفنانين العرب المغتربين حتى جاء يوم معرضي الشخصي الاول على قاعة بغداد في المركز الثقافي العراقي في لندن .
 /site/photo/7937
 ماذا  تعني اللوحة عند سلمى الخوري !؟
 _اللوحة هي شعور وانطباع، تأثير وتأثر .فبحكم الأوضاع الصعبة  التي مرّبها وطني العراق، من حروب متلاحقة ومصائب وويلات، فكانت لمعاناة الناس واوجاعهم الأولوية  في التعبير بالخط واللون، ان آلآم الانسانية تلك كانت تمزقني وتؤجج فيَّ الحقد والكراهية للسياسة الرعناء واللئيمة في أي مكان  فوق سطح الارض، لأن الضحية الأولى هي الانسان البرئ، الذي ليس له يد في كل الجرائم التي تصيب من تصيب من البشر الذي همه الأول أن يعيش بسلام مع أخيه الانسان، يأكل  لقمته ويلبس لباسه  ويسكن بيته،  بلا قلق أو رعب أو خوف .
لقد جسمت هذا القلق  والخوف ومحاولة الشعور بألامل والانفراج وحلول السلام في لوحاتي، ولكن مع الاسف ولغاية اليوم الأمور لم تنجلِ،  والمصاعب تعقدت أكثر وأكثر، والضحية الرئيسية هم الأطفال والنساء ومعيليهم .
متى، وأين، وكيف، هي تسأولات تبحث عن اجوبة في الاطمئنان والسلام، فجسدت لوحاتي، التشرد، الفقر، الجوع، العطش، الغربة القاتلة، كل هذه الآلام التي عانت منها شعوب  منطقتنا، لكن متى وكيف سنتعلم احترام انفسنا وحياتنا، وكيفية أحترام الآخر، لأننا نعرف أن المجتمع يتألف من الواحد في الكل - والكل يتألف من مجموع الواحد، وهكذا يكون الوطن.
/site/photo/7938  
ماذا يعني العمل الفني  ؟
 - العمل الفني يتشكل من الأحاسيس المنعكسة عن صدى التأثر القادم من نبض الحياة بكل معانيها السارة  والمؤلمة، فالفنان يتفاعل مع الحدث  ويختلف رد فعل أي فنان تجاه الحدث والتعبير عنه بأختلاف تقنيات وأساليب ومواد بناء اللوحة، فكل فنان - صغر أم كبر - أشتهر أم لم يشتهر ‘ فهو يعبر عن تأثره باحداث الكون مجتمعة أو منفردة، بشكل من الاشكال، والتقييم للعمل الفني يتأتى من مقدرة الفنان الخلاقة على أعطاء المعنى لهذا  الفعل المتحرك في الكون الذي يحيط فضاءآت  هذه المكونات على وجه الكرة الارضية التي نعيش فيها وعليها . وهذا ما عمق الحس فيّ لأنني جزء من هذا الحدث ولي الحق في التعبير عنه، بما يساعد المتلقي مشاركة الاحساس الذي أحسه، والتأثر لما يدور حولنا، فاللوحة هي كتاب مفتوح نقرأ فيه، ومن خلاله، ما ينبض  بداخل نفس وعقل هذا الفنان الذي دوره في الحياة، أن يعطي ويجسد القيمة التي يستطيع من  خلالها رسم حياة افضل .
 اضغط على الصورة للتكبير
آراء القراء

مقداد مسعود

الأستاذة عالية كريم مودتي.. حوار مهم : يسلّط وردا على فنانة عراقية متميزة والحوار يتوازى جماليا مع اللوحات..
#2015-08-13 01:38

آمال السماوي

اسجل اعجابي بالمبدعة سلمى الخوري واتمنى لها المزيد من الإبداع والتألق .. اعمالها مشبعة بحبها ووفاءها للعراق الذي لن تنساه رغم ابتعادها كل هذه السنين بل ان الحنين زاد اعمالها شفافية وبهاء، تحياتي اليك ايتها المبدعة ...
#2015-08-16 11:00

سلمى الخوري

الاستاذ مقداد مسعود المحترم تحية طيبة وردك ذا العطر الفواح ملأني انتعاشا بعراقيتك التي أمتدت من ملتقى الرافدين اللذين ولدا شط العرب الذي أنعشني ماؤه سنينا وغسل قلبي من شوائب الزمن ليكون بيتا واسعا مملوءا حبا لإنسانية الأناس الشرفاء الذين عشت صبابتي بينهم وتشاركنا الافراح والمسؤليات ، وها آنذا استنشق عطر وردك السخي في زوايا الغربة الجسدية آملة أن يعود بلدي العراق الى أحضان السلام والحب والانسجام ، وليفوح عطر وردك في كل سماء العراق الذي ما زال يكابد من مرارة الأدعياء. شكرا وألف شكر
#2015-08-19 07:27

سلمى الخوري

الاخت آمال السماوي المحترمة تحية خالصة تشجيعك المشبع بمحبة الانتماء للوطن والأخوة بين أبناء الوطن الواحد ، هو أكليل ورد مزين بشعاع المحبة التي تصرخ وتنادي ، (كلنا واحد) ، لأننا نعيش تحت سماء واحدة ،لأجل وطن واحد ، يتناغم بسلام ومحبة مع بقية الاوطان. إنسانية الانسان هي أم السلام والتقدم والرخاء. شكرا لتجاوبك معي ، وتشجيعك السخي لنتاجي الفني ، بوركت ودمت بإذنه تعالى .
#2015-08-19 07:41

سلمى الخوري

الاخت آمال السماوي المحترمة تحية خالصة تشجيعك المشبع بمحبة الانتماء للوطن والأخوة بين أبناء الوطن الواحد ، هو أكليل ورد مزين بشعاع المحبة التي تصرخ وتنادي ، (كلنا واحد) ، لأننا نعيش تحت سماء واحدة ،لأجل وطن واحد ، يتناغم بسلام ومحبة مع بقية الاوطان. إنسانية الانسان هي أم السلام والتقدم والرخاء. شكرا لتجاوبك معي ، وتشجيعك السخي لنتاجي الفني ، بوركت ودمت بإذنه تعالى .
#2015-08-19 10:24

سلمى الخوري

الاستاذة عالية كريم تحيتي واحترامي مع الشكر مقدما تقدمتك لسلمى الخوري أعطت كل ما كنت أنا مهتمة بأن أقوله الى القراء المهتمين بحياة ونتاجات الذين يبحثون عن مكان لهم في الحياة , باختباراتهم لهذه الحياة ، وفتح منافذ خبراتهم لمن يريد أن يستفيد من خبرات غيره. فالحياة أخذ وعطاء، والتجارب القاسية والصعبة في الحياة هي محرقة تنقي الذهب من شوائبه، الغربة خبرة وعبرة، ألم وتشتت . الوطن ليس بحجارته ولا ماءه، فالكرة الارضية تتوزع فيها كل المكونات الطبيعية التي من الممكن أن تدهش الانسان في أي مكان بإمتداد مكوناتها الطبيعية ومناظرها الجميلة، ولكن هذا الجمال يكون ناقصا إذا فرغ من الانسان لأن ما قيمة الصورة الجميلة الممتدة إذا لم يكن هنالك روح مستمتعة بها وتعكس هذا الأستمتاع بهذه الطبيعة بكلمة على صورة شعر أو نثر، أو رسم، أوموسيقى أو ، أو ، أو ... تشتتنا وملأنا العالم بشرقه وغربه بأقدامنا، وحملنا عليها ذكرياتنا، الألم قاس في الوحدة وضياع المنشأ والمبدأ الذي رضعناه مع حليب امهاتنا، فالعالم صار كرة صغيرة نعيش عليها لأن كل المسافات المقاسة تضاءلت أمام التكنولوجيا الذكية ، فوسائل النقل الحديثة تختصر الزمن المقاس للسفر، والهاتف يعدم الوقت للمسافات البعيدة، ومهما كان الحديث شيقا بواسطته ، لن تجد المتعة فيه كما لو تتحدث الى الانسان الاخر وتحس بأنفاسه وصوته الحي بقربك وعواطفه تخترق ناظريك بكل انفعالاته وتحركاته . مرت بنا مواقف كثيرة خلال غربتنا كل منها يمكن أن يكون قصة ذات مغزى عندما تجد المغترب يبحث عن وطنه الذي تركه إضطرارا في قلب هذه الغربة . نشكر كل المواقع الالكترونية المحترمة التي لمت شمل الاخوة، أخوة وأبناء الوطن الواحد للتعبير على صفحاتهم عن احاسيسهم ومشاعرهم والتأكيدعلى وطنيتهم وأفكارهم الانسانية التي هي غذاء الحياة والروح والأمل لأجيالنا القادمة والتي كثير منها ستضيع في عالم الاغتراب، ولكن من بقي في الوطن يكافح ويعاني، فلا نملك إلا ان نضعه في أعيننا وقلوبنا ونشارك بوسائلنا السلمية في الدفاع عن حقوقه الانسانية والوطنية ضد الظلم والعدوان المخطط له . أعيد وأكرر تحيتي لك وكلي تقدير لجهدك واتمنى لك مزيدا من النجاح والتوفيق في عملك .
#2015-08-19 11:31

صباح عفاص

لم يكن غريبا على سلمى ان تتبوأ موقعها المناسب في محيط الفن والفكر وألحس الإنساني الرفيع قرابتنا العائلية وأعمارنا اتاحت لي التعرف على سلمى عن قرب منذ نشأتنا ودراستنا ولحد الان لقد كانت دائماً متميزة باهتماماتها الفنية والفكرية وعمق مشاعرها الانسانية انها تستحق كل الخير تمنياتي لسلمى بتحقيق كل ما تصبو اليه ولها مني كل الاحترام والمودة صباح عفاص مهندس معماري
#2015-08-23 12:35

سلمى الخوري

الأخ صباح عفاص تحية خالصة معبقة بمشاعر الود والمشاركة في الأهتمامات الانسانية التي ربينا عليها . نأمل أن نكون قد عبرنا بما قل ودل من المشاركة الوجدانية تجاه أهلنا وأخوتنا في الانسانية الذين ما زالوا يعانون من مآسي الحروب والظلم الوحشي الواقع عليهم من عقول لا تعرف غير نفسها .تحيتي وشكري.
#2015-08-26 18:27



 
الاسم البريد الاكتروني