زمنُ الفتى

كريم الأسدي
بممالكِهِ
 وهيَ وهمُ السماءْ
تدلى الى الأرضِ نوراً وماءْ

.......

بتراتيلِهِ
وهيَ اِبحارُ خيلٍ بريحْ

.......

بصداقاتِهِ
وهيَ حلمُ الهباء
يحلفُ الآن هذا الفتى :
انهُ الآخرونْ
والطريقُ الى نبعِهِ
نرجسٌ وجنونْ

والطريقُ الى مائهِ
عرسُ نارٍ تتدفأُ بالنارِ
أو تتقي حرَّ جمرٍ بنار


بممالكِهِ  وتراتيلِهِ  وصداقاتِهِ
يحلفُ الآنَ هذا الفتى
انَهُ الآخرونْ
والطريقُ الى نبعِهِ
نرجسٌ لاهبٌ وجنونْ


.......


بأساريرهِ
في بعيدِ البعيدْ
وهيَ حقلٌ من البرقِ
يظهرُ وقتَ السماءِ
ويرحلُ وقتَ الرحيلْ


.......


بنبوءاتِهِ
وهيَ أسرابُ طيرٍ من الماسِ والذكرياتْ

بقصائدِهِ
وهيَ خيطُ حريرٍ  تعلَّقَ  بينَ  الحياةِ  وبينَ  المماتْ



.......

بأساريرِهِ  ونبوءاتِهِ  وقصائدِهِ
يسكنُ الآن هذا الفتى:
بينَ ماضٍ وآتْ
بينَ حقلٍ وبيت
ونهرٍ وأبنٍ لنهرٍ
وحيٍ ومَيت
يتحولُ هذا الفتى

.......

انَ ماقدْ مضى قادمٌ
هايراهُ الفتى ...قد أتى


.......



* كتبتُ هذه القصيدة في العام  1997 ثمَّ نُشرتْ في عدد آذار 1999  من مجلة الحياة الثقافية الصادرة عن وزارة التقافة في تونس.



 
الاسم البريد الاكتروني