منح المدون السعودي السجين رائف بدوي جائزة بن بينتر لحرية التعبير

/site/photo/8172
 
7 أكتوبر/ تشرين الأول 2015

منح المدون السعودي رائف بدوي الذي حكم عليه بالسجن لـ"إهانة الإسلام" جائزة بن بينتر لحرية التعبير.
ويمضي بدوي عقوبة بالسجن مدتها عشرة أعوام وحكم عليه بألف جلدة.
ويتقاسم بدوي الجائزة مع الشاعر والصحفي البريطاني جيمس فينتون.
وقال جيمي ويلز، مؤسس ويكيبيديا الذي تسلم الجائزة نيابة عن بدوي، إن الحكومة البريطانية يجب أن "تبدي مبادرة أخلاقية" وتسعى لإطلاق سراح المدون السعودي.
وأضاف "كان يجب تكريم بدوي لإنشاء موقعه الذي سمح بالنقاش العام في السعودية. ما كان من يجب أن يقبع خلف القضبان ويواجه الجلد".
وأدين بدوي بإهانة الإسلام عام 2012 وغرم 175 ألف دولار.
وتلقى بدوي الخمسين جلدة الأولى في يناير / كانون الثاني ولكن السلطات أرجأت تلقيه باقي الجلدات.
وفي يونيو/حزيران الماضي أكدت المحكمة العليا في السعودية الحكم رغم الانتقادات الدولية.
وقالت أنصاف حيدر، زوجة بدوي، التي تسعى لإطلاق سراحه، إنها تشعر بالفخر لقبول الجائزة.
وقالت "رائف مثقف محب للسلام لم يكن راض بأن يكون جزءا من القطيع أو أن يتبع رجال الدين البعيدين كل البعد عن العالم الحقيقي والذين يحكمون عبر قوانين جائرة واستبدادية".
وتأسست الجائزة عام 2009 تكريما لذكرى المؤلف المسرحي هارولد بينتر الحائز على جائزة نوبل.
وتمنح الجائزة سنويا لكاتب بريطاني وآخر اجنبي يظهر "التزاما فكريا بإظهار حقيقة حياتنا ومجتمعاتنا".
وقال فينتون الذي حصل على الجائزة "ما أثر في هو التناقض الشديد بين بساطة أهداف بدوي الليبرالية وتواضعها في مقابل غلظة العقوبة التي حكم بها عليه".
وأضاف "السجن، وغرامة مذهلة الضخامة وعقاب جسدي وضعوا لتحطيم الروح والجسد حتى يصبح بمثابة تحذير مخيف للآخرين".



 
الاسم البريد الاكتروني