ثلاثة هامشيّين من العراق زاروا إسرائيل رسميّاً

مع أن العراقيّين ليسوا متعصِّبين إزاءَ اليهود ( العراقيّين منهم بخاصّة ) ، إلاّ أن زيارة إسرائيل تظلُّ سؤالاً ...
والحقُّ يقالُ إن يهود العراق كانت لهم يدٌ في تطوير البلد ، اقتصاديّاً ، وثقافيّاً ، وفنّيّاً ( الموسيقى والغناء تحديداً ) ...
كان ذلك أيّام حكمِ الهاشميّين .
إلاّ أن ما جرى من حروبٍ ، ومن انتهاكٍ للحقّ الفلسطينيّ ، جعلَ العراقيّين العرب بمنأى عن أيّ اتصالٍ
مع الكيان الصهيونيّ في فلسطين .
الأيامُ دوَلٌ كما يقال .
والعراقيّون تشظَّوا .
إسرائيلُ ، الآن ، تتحكّمُ بالشأن العراقيّ ، عبرَ الإقطاعيّين الأكراد ، وتستوردُ ثلُثي نفطِها من الآبار المسروقة.
ليس هذا اهتمامي .
أردتُ الإشارةَ إلى أن الموقف الشعبي ، في العراق العربي  ، من الكيان الصهيوني ، ظلَّ كما هو منذ عقودٍ وعقودٍ .
ولهذا لم يَزُرْ إسرائيلَ رسميّاً من أهل الثقافة في العراق ، أحدٌ .
ثلاثةٌ هامشيّون ، فقط ،  زاروا إسرائيل .
الثلاثة هم :
عبد القادر الجنابي
نجم والي
صموئيل شمعون

لندن  27.10.2015

آراء القراء

كريم الأسدي

الأستاذ سعدي يوسف المحترم .. تحياتي ومودتي وتقديري .. قلتَ في هذا المقال : ( ولهذا لم يزر اسرائيل رسمياً من أهل الثقافة في العراق أحد.) رسمياً ، وما تمكنتَ أنت من معرفته ، زار هؤلاء الثلاثة اسرائيل . لكن كم عدد هؤلاء الذين فعلوا نفس الشيء دون ان نعرفهم ، ولاسيما ان زماننا زمان انتهازيين ونفعيين بامتياز!! في أوربا وخاصة في المانيا هناك تشجيع لمثل هذه الزيارات ودعم واسناد لمن يقوم بها ومنح امتيازات وترويج ودعاية له اذا كان كاتباً وأديباً ، وأتوقع نفس الشيء في الولايات المتحدة ، لكن في المانيا ارتبط هذا السلوك الحكومي والدبلوماسي والمخابراتي بعقدة الشعور بالذنب ثم أصبح سلوكاً انتهازياً نفعياً بعد التأكد من سيطرة وتعاظم نفوذ الصهاينة في مجالات الأعلام والثقافة والمال والسياسة. كل التسهيلات والأمتيازات والمُنح تُقدَّم في المانيا لأصدقاء اسرائيل! وكل العوائق والرفض والأستبعاد ينتظر في المانيا مَن لايقدم ولاءه لأسرائيل بل وحتى الذي يتبع في موقفه صوت الضمير والأنسان فيه. والويل كل الويل للمثقف أو الأديب العربي صاحب الموهبة والضمير والموقف الشجاع اذا كان مقيماً في المانيا : انهم سيحيلون حياته الى جحيم ويحرضون ضده ابناء بلده وقوميته وأحزابهم ونواديهم الثقافية!! هذا هو الواقع هنا واعتقد ان بأمكانك تصور الأمر ، لذا اتوقع ان عدد الزائرين السريين أكبر بكثير!!!
#2015-11-04 10:28



 
الاسم البريد الاكتروني