الــنَّــمِــر

/site/photo/8285



                        وِلْـيَـمْ بْـلَـيْـك    William Blake
                                    1757-1827 
                                  ترجمَ القصيدةَ وعلَّقَ حواشيها : ســعدي يوســـف      


نَـمِـرُ ، يا نَـمِــرُ ، يا مُــتَّـقِـداً وَهَجاً                                       Tyger , Tyger , burning bright
في غاباتِ الليل                                                         In the forests of the night            
أيُّ يــدٍ آبِــدةٍ أو عَــينٍ                                   What immortal hand or eye,                                                Dare frame thy  fearful symmetry?                                                                                                  تحيطانِ بتناسُقِـكَ الرهيبِ  ؟


في أي أعماقٍ أو سماواتٍ                                      In what distant deeps or skies.
تشتعلُ نارُ عينيكَ ؟                                              Burnt the fire of thine eyes?
بأيّ جناحَــينِ يجرؤُ على التحليق؟                                                On what wings dare he aspire ?
وبأيّ يدٍ يجرؤُ أن يقبضَ على النار؟                      ؟                    What the hand , dare seize the fire


وأيُّ كـتِفٍ ، وأيّ مهارةٍ                             And what shoulder ,& what art ,
قادرتانِ أن تلويا نِــياطَ قلبِكَ ؟                      Could twist the sinews of thy heart ?                       
وآنَ شــرعَ قـلـبُـكَ ينبِضُ               And when your heart began to beat ,                        
فيا لَها من رهبةِ يدٍ؟ ويا لَها من رهبةِ قَــدَمٍ ؟    What dread hand ? & what dread feet?


بأيّ مِطْــرقةٍ ؟ بأيّ سلسلــةٍ                        What the hammer ? what the chain,                          
وبأيّ أتُّونٍ كانَ دماغُكَ ؟                                ؟                                  In what furnace was thy brain
أيُّ سندانٍ  ، وبأيّ مَـمْـسَكٍ                      What the anvil ? what dread grasp,
يُـطْــبَقُ على إرعاباتــهِ الـمُـهلِـكة !                Dare its deadly terrors clasp!



آنَ ترسِـلُ النجومُ رماحَها                             When the stars threw down their spears
وتُــرَوِّي السماءَ بدموعِــها :    with their tears :                                                  And water’d heaven
أتُراهُ سيبتســمُ لِـمَـرأى ما فَـعَــلَ ؟             Did he smile his work to see ?                         
أ مَن خلَقَ الحَـمَلَ خَـلَـقَكَ ؟              Did he who made the Lamb make you ?                             


نَـمِـرُ ، يا نَــمِــرُ ، يا متّـقِداً وَهَجاً   Tyger Tyger , burning bright  ,                          
في غابات الليل                                                         In the forests of the night :
أيُّ يدٍ آبِـدةٍ أو عَـينٍ                                               What immortal hand or eye ,
تحيطانِ بتناسُـقِكَ الرهيب ؟                                          Dare frame thy  fearful symmetry ?

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تـمّت ترجمة القصيدة بلندن يوم 24/5/2005

تعليقُ حَواشٍ :
يمكنُ القولُ إن وليم بْلَيك ، كان بروليتاريّـاً قبل المصطلَح . كان متدرِّباً ، ثمّ حفّارَ كلائشَ معدنيّةٍ  ، طَبّاعاً بتعابيرَ من زماننا . ولأنه بروليتاريّ في ســوهو القديمة ، قريباً من سانتْ مارتن كَلِجْ الحالـية ، بلندن ، أيّـدَ 
الثورةَ الفرنسيةَ ، واعـتبرَ نفسَــه مناضلاً في سبيل الحقّ . كان متّقدَ الإيمانِ ، معتقداً أنه سيطـير مع 
الملائكة .وفي احتضاره ، ظلَّ  يغَـنِّـي ، وقد رأى نفسَـه  مع الـملائكةِ  ،  حتى توَفّـاه الله الذي آمَنَ به 
جداً  . قصيدته الشهيرة " مُنظف الـمداخن "  The Chimney Sweeper التي كتبها  في العام 1789 ( عام الثورة الفرنسية ) ، تُعتبَــر لدى الأوساط اليسارية  ، بشيرَ الأدب البروليتاري .
لكنّ لقصيدة " الــنمِـر "  أهمــيةً مختلفــةً ، بسببٍ من الخلفـية المعقّــدة التي استنــدتْ  إلـيها 
مرجعيّــةُ الــنصّ ، وبسببٍ من الروح السحرية التي تَسِــمُ العملَ ، والانسيابيةِ التي اقتربتْ بالـنصّ المعقّـد من الأغنية . لم يكن ميلادُ " الــنمِـر " سهلاً ، ولم تأتِ القصيدةُ عفوَ الخاطر . إنها قصيدةٌ محكّكةٌ .
لقد أعادَ كتابةَ مقاطعَ منها ، وغيَّــرَ في مواضعِ مقاطعَ ، معيداً الترقيمَ ، حتى استقرَّ على النص النهائي المتوافر
لدينا ، عِـلماً بأن مسوَّدات القصيدة لا تزال في متناول الدارسين .
لقد حفرَ " كليشة " النصّ النهائي ، وزيّـنه بتخطيطِ نـمِـرٍ مضحك !
أنا أحتفظُ بنسخةٍ من " الـنمِــر "  بخطّ وليم بْـلِيك  ، مع تخطيطه الشهير للنمِـر المضحك .
                                                                                                                س.ي





 
الاسم البريد الاكتروني