أول مسابقات رياضية للقبائل القديمة/ السكان الأصليون يكافحون للحفاظ على أرضهم

 /site/photo/8321
 
من أربع وعشرين دولة، اجتمع ألفا شخص من القبائل المحلية للتنافس في مجموعة من الرياضات في البرازيل.

عرضت القبائل البرازيلية مهاراتها في المصارعة، والقبائل المنغولية، تميزت بالرماية، ورماية الرماح لقبائل الماوري النيوزيلندية

مارينو: “نحن منعزلون عن سائر الثقافات العالمية، وهذا يعطينا فرصةً للاختلاط مع السكان الأصليين لكل الأرض”

رُشح الماوريون للفوز في رياضة شد الحبل، ولكن الفوز كان لفريق محلي، البكاريز.

بعد غروب الشمس، تبدأ السباقات التبادلية، إذ يمرر الفريق ثقل يصل وزنه إلى مئة كيلو غرام بين بعضهم خلال الركض.

لكن الفوز هو ليس الهدف الوحيد لهذه القبائل. 

هذا الحدث ليس لممارسة الرياضة فقط، وليس هناك أي حكامٍ في هذه الألعاب. يقول الكثير من الحضور هنا إنهم ينظرون لمشاركة عاداتهم وتقاليدهم مع القبائل الأخرى، هي فرصة لمشاركة الرياضة الخاصة بهم كرياضة المكستيكا من جنوب المكسيك وهي أيضا للاحتجاجات، فبعض القبائل البرازيلية لم تحصل على دعوة للحدث، وفي النهاية، اقتحموا مدرج الألعاب الرياضية.

واستنكر الكثير منهم التهديدات المستمرة للأراضي التي يعيشون فيها، من قبل المسؤولين عن التسجيل غير القانوني وتربية المواشي وحتى الأعمال الزراعية.

يقول قائد قبيلة باكساتو إنه من الرائع تقدير الألعاب القبائلية، ولكن من الصعب تجاهل المشاكل التي نواجهها، خصوصاً مشكلة الأرض التي نعيش عليها.

وقبل أن ينتهي الحدث، أعلنوا خبر تكرار هذا الحدث للمرة الثانية في كندا عام ٢٠١٧.



 
الاسم البريد الاكتروني