أيام قرطاج السينمائية يسدل الستار على دورة قلبت حالة الطوارئ عرسا للفن

28/11/2015
اختتم مساء السبت مهرجان أيام قرطاج السينمائي في نسخته 26 التي تميزت بصمودها أمام الهجوم الإرهابي الذي هز العاصمة التونسية الثلاثاء. وفاز فيلم "جوق العميان" للمغربي محمد مفتكر بالجائزة الكبرى للمهرجان، "التانيت الذهبي".

فاز فيلم "جوق العميان" للمخرج المغربي محمد مفتكر بالجائزة الكبرى "التانيت الذهبي" للدورة 26 لأيام قرطاج السينمائية التي اختتمت في العاصمة تونس مساء السبت.

وقدم حفل الختام الإعلامي المصري باسم يوسف الذي أضفى لمسة من المرح والابتسام بتعليقاته الفكاهية، وأطرب الفنان السينغالي "إسماعيلو" الحضور بموسيقاه الفريدة.

وفاز بالتانيت الفضي فيلم "نهر بلا نهاية" من جنوب أفريقيا للمخرج أوليفيه هرمانيس، وبالتانيت البرونزي الفيلم التونسي "على حلة عيني" للمخرجة ليلى بوزيد.

وكرم المهرجان في حفل الختام -الذي حضرته وزيرة الثقافة والمحافظة على التراث لطيفة لأخضر وعدد من السفراء والمسؤولين- المخرج التونسي نوري بوزيد.

ومنح الاتحاد الدولي للصحافة السينمائية "فيبريسي" جائزته لفيلم "على حلة عيني" للمخرجة التونسية ليلى بوزيد. والفيلم إنتاج تونسي فرنسي بلجيكي مشترك وحاز على أربعة جوائز إجمالا في هذه الدورة.

وعند تسلمها التانيت البرونزي، دعت ليلي بوزيد إلى الإفراج عن الشباب التونسي المحكوم بتهمة استهلاك "الزطلة" (القنب الهندي) وإلغاء قانون 52 (المتعلق بالمخدرات( .
 
 ليلى بوزيد.. أصغر مخرجة تونسية في أقدم وأكبر مهرجانات العالم

تنافس في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة 17 فيلما من العراق ومصر والمغرب والجزائر ولبنان وفلسطين وجنوب أفريقيا ورواندا ومالي وأثيوبيا وبوركينا فاسو إضافة إلى تونس.

وتشكلت لجنة تحكيم المسابقة من سبعة أعضاء برئاسة الناقد وكاتب السيناريو المغربي نور الدين صايل.

مهرجان في ظل حظر تجوال

نظمت فعاليات الدورة السينمائية لثمانية أيام من 21 إلى 28 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. ولم يؤثر حادث تفجير حافلة تابعة للأمن الرئاسي التونسي قبل أيام قليلة، أعقبه إعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول بالبلاد، على استمرار أنشطة المهرجان.

وكان الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي قد استقبل في وقت سابق مجموعة كبيرة من الفنانين المشاركين في أيام قرطاج السينمائية، ووجه لهم الشكر على دعم بلاده والبقاء لحين انتهاء أنشطة المهرجان رغم الظروف الأمنية.

وأقيم حفل الختام في المسرح البلدي بالعاصمة تونس وسط حضور كبير من نجوم وصناع السينما من بينهم الممثلة السورية كندة علوش والممثل المصري محمود حميدة، ومن تونس الممثلات هند صبري وفريال يوسف ودرة زروق والمطرب لطفي بوشناق.

وذهبت جائزة أفضل ممثلة إلى ميمونة نديياي من بوركينا فاسو عن دورها في فيلم "قلب الإعصار"، في حين ذهبت جائزة أفضل ممثل للجزائري عدنان جيمي عن دوره في فيلم "مدام كوراج".

جائزة لجنة التحكيم لفيلم "الزين اللي فيك" لنبيل عيوش

ونال جائزة أفضل سيناريو فيلم "رسالة إلى الملك" للعراقي هشام زمان.

ومنحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة لفيلم "الزين اللي فيك" للمخرج المغربي نبيل عيوش.

وتونس هي أول بلد عربي يعرض فيه "الزين اللي فيك"، بعد منعه في المغرب وإثارته جدلا واسعا لتناوله موضوع الدعارة.

وفي مسابقة الأفلام القصيرة، فاز فيلم "شتات" للتونسي علاء الدين أبو طالب بالجائزة الأولى "التانيت الذهبي"، فيما ذهبت الجائزة الثانية "التانيت الفضي" لفيلم "أمنا الأرض" للسنغالي عليو صو، والجائزة الثالثة "التانيت البرونزي" لفيلم "الموجة"للجزائري عمر بلقاسمي.

وتنافس في مسابقة الأفلام القصيرة 13 فيلما من مصر والمغرب والجزائر والبحرين وغانا وليسوتو والسنغال إضافة إلى تونس.
 

مها بن عبد العظيم/ رويترز



 
الاسم البريد الاكتروني