قصص قصيرة جدا/102

يوسف فضل
/site/photo/8505
سوق سوداء
جاء في آخر مستجدات الطقطقة أن وضع قيصر المافيا الروسية رواية" الحرب والسلم" وراء ظهره ولم يقرأها . جاد وناور بقصف الشعب السوري بصواريخ ( الرفاهية والطب والحضارة والمجتمع المدني ) .... وفن بناء الأجداث وأبدى إعلامه البغضاء  . "الوطنية الجليلة" لتولستوي دشنت هزيمة الدركي الارثدوكسي في ملحمة؛ ثوار الوطن كِفاتا .
 
نزق ديني
سافر (السيد الصفوي) إلى  دولة أجنبية . أمر سكرتيره بإحضار امرأة ليتمتع بها ونيل الثواب.
-      لا يوجد إلا المومس.
-      لا غضاضة.
خرج من الغرفة وهو يحمد الله
-      لقد زنيت وأنت المتزوج؟
-      بل تمتعت بها . وهذا تعويض من الله لنا عن تحريم المسكر.
-      وهل عَرَفَتْ  الفرق بين التمتع والزنا؟
-      المهم أنا موافق . أعطيتها حقها بنية الاستمتاع بمستأجرة.
 
موت البَدِيه
على عتبات العشرين من عمره،
ابن بيئته بلا لقب، بل ذاتية اعتبارية ،
لا يجد دعما أو فكرا من احد.
واجه المحتل الوظيفي بالمتوقع والمستطاع اللامتوقع.
استقبلته الحياة شهيدا على شاشات الإعلام.
 
 
فاتورة مزورة
اعترف المتهم :" ..................... وأزيدك من الشعر بيت اكتب اشتباك مسلح معكم  لمدة ساعتين ". صرح المحقق الإسرائيلي بجنون" أنت تريد أن اطرد من عملي . كل الجيوش العربية لم تشتبك معنا هذه المدة !". تكدكده.
 
 دَوَالَيْكَ 
دخل الحمام . رأى نفسه في المرآة . لبى نداء الطبيعة . نظر في المرآة. هناك شخص  آخر.
 
شطارة
ذهب لشراء 2 كجم من الخيار. ابتاع كل كيلو لوحده. عاد مسرورا من تحمل جَمِيل طبشة الميزان مرتين .
 
كواليس
طمأنت الرأسمالية أصدقائها أن العمر المديد لا زال أمامها. أشهرت لهم عقود رفاهية الحرب.



 
الاسم البريد الاكتروني