بْرومِيثيوس العصر أَم فرانكنشتاين ؟

 /site/photo/8839
 
في مطْلع الثلاثينيّات  ، نفّذَ بوريس كارلوف فلمَه الأول عن فرانكنشتاين ، ليكونَ مقدمةً لأفلام رعبٍ أمثال زوجة فرانكنشتاين ، ابن فرانكنشتاين ... إلخ .
قبل ستين عاماً ، شهدتُ بإحدى دور السينما ، في البصرة ، مدينتي  ، واحداً من تلك الأفلام التي لن تُنسى .
ولقد كنتُ قرأتُ ، في ما قرأتُ ، سنواتِ الصبا ، رواية ماري شَلِي ( 1797-1851) الموسومة " فرانكنشتاين أو بروميثيوس العصر "  Frankenstein or Modern Prometheus
( من المفيد أن أذكر أن ماري كانت زوجة الشاعر الشهير بيرسي بيش شَلِي ) .
قبل أيام  ، وأنا في تورنتو ، دخلتُ ، مصادفةً ، دكّانَ أنتيكات ، من تلك الدكاكين التي تعرضُ كتُباً إلى جانب السِلَع الأخرى ، وهي أماكنُ يرتادها الناسُ هنا ، كثيراً ، لأن الريع المتأتي من المبيع يذهب إلى أعمالٍ خيريّةٍ .
وقد كانت سعادتي غامرةً آن وجدتُ رواية ماري شَلي ، هناك ، في طبعةٍ أميركيةٍ أنيقةٍ ،  من سنة 1993.
*
قراءتي ، اليومَ ، غيرُ قراءتي أمسِ البعيد.
أنا  ، اليومَ ،أُدَقَّقُ  ، وأُنعِمُ النظرَ ، وأتفكّرُ في النصِّ ، وأتذكّرُ ، وأستعيدُ ، وأقارِنُ .
لقد دهشتُ ، حقّاً ، لأن إنجليزيّة القرن التاسع عشر ، إنجليزية ماري شَلِي ، لم تختلفْ كثيراً عن إنجليزية القرن الحادي والعشرين التي نتداولُها الآن . صحيحٌ أن كلماتٍ معيّنةً اكتسبتْ خصوصيّةَ استعمالٍ مثل Intercourse ، التي تستعمَل  هذه الأيام تعبيراً عن الاتّصال الجنسي ، لا الإتّصال عموماً ، لكن لغة القرن التاسع عشر ظلّت مُيَسّرةً لقاريءٍ مثلي .
هل لفن الرواية دخْلٌ بهذا الأمر ؟
*
على أيّ حالٍ ، مضيتُ في القراءةِ ، متلهِّفاً أو أكادُ ، حتى لقد أتممتُ الروايةَ في يومٍ واحدٍ .
قراءتي هذه صحّحتْ لديّ أموراً من بينِها أن فرانكنشتاين ليس اسماً للمخلوق الشائه ،  بل هو اسمٌ للسيد فكتور فرانكنشتاين ، طالب العِلْمِ الـمُـغالي في الطلَبِ ، الذي بعثَ الحياةَ في الرميم الذي أضحى وحشاً أو بمنزلة الوحش .
ومن بين ما هدتْني إليه قراءتي ، أنّ العمل ، عمل ماري شَلِي ، ليس روايةَ رُعبٍ ، بإطلاق .
إنه عملٌ متأنٍّ ، عميقٌ ، فيه أكثرُ من مدخلٍ فلسفيٍّ إلى الإنسان ومصائره .
كان فكتور فرانكنشتاين يطمحُ إلى تحقيق الإنسان الكامل : الحُلمِ الأثير .
ولقد أخطأَ السبيلَ ، فجاءنا بالوحش .
إلاّ أن هذا الوحشَ جديرٌ بعنايتنا ، نحن ، بني الإنسان .
هذا الوحشُ كان يريد أن يخرج من وحشيّته . كان يريد أن يألفَ الناسَ ، وأن يأْلفَه الناسُ : إنه يهذِّبُ حواسّه ، ويكتشف النارَ ، واللغة ، والملبَسَ  والـمـَـطعمَ ... إلخ.
وهو حاقدٌ على فكتور فرانكنشتاين لأنه لم يَبْرأْه بشَراً سوِيّاً .
وحشُ فرانكنشتاين ، في مسعاه إلى الإكتمال ، ليس بعيداً عن " جمعة " روبنسن كروزو ، ولا عن حيّ بن يقظان ، أو فاوسْتْ ، أو الشاعر أوفِيدْ في مَبعَدِه الروماني ...
*
أُورِدُ هذا المقْطعَ :
أتَمَّ الكائنُ كلامه ، وركّزَ نظراتِه عليّ ، متوقِّعاً جواباً ، لكني كنت حائراً ، مرتبكاً ، غير قادرٍ على ترتيب أفكاري بما يكفي كي أفهمَ المدى الكامل لمقترَحِه . مضى يقول :
عليك أن تخلقَ أنثى لي ، أعيش معها ، وأتبادل العواطفَ الضرورية لوجودي .
*
إذاً :
لم يكن وحشُ فكتور فرانكنشتاين وحشاً .
مَن الوحشُ ؟

تورنتو 30.04.2016






 
الاسم البريد الاكتروني