عبد القهار الحجاي ضيفا على برنامج " منتديات أدبية

بديعة بنمراح

حل الأديب الموسيقي المغربي عبد القهار الحجاري ضيفا على برنامج "منتديات أدبية" الذي تعده وتقدمه بإذاعة وجدة /site/photo/1237 الجهوية الأستاذة شفيقة العبدلاوي، يوم الخميس 20 نونبر2008 بمناسبة توقيع كتابه الأخير " قهوة الروح الجديدة" في إطار الأنشطة الثقافية لصالون شرقيات للإبداع بوجدة .وبتنسيق مع مكتب جمعية الأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين .وقد أقيم هذا التوقيع بقاعة نادي التعليم بوجد يوم الأحد 16 نونبر 2008 .

وتطرق الحديث الذي أدارته بحرفية عالية المذيعة شفيقة العبدلاوي مع المبدع عبد القهار الحجاري إلى المحاور التالية:

1 - تأسيس صالون شرقيات للإبداع

2 - التربية الموسيقية ودورها

3 - أزمة الأغنية المغربية

4 - التأليف بين الموسيقى والأدب

5- حول جنس القصة القصيرة جدا

6 - الدينامية الثقافية بمدينة وجدة في الآونة الأخيرة

7 - آفاق العمل الإبداعي


**********


انبثقت مؤخرا فكرة تأسيس "صالون شرقيات للإبداع " - ربما - انطلاقا من حاجة الإبداع في المنطقة الشرقية إلى مثل هذه الإطارات الجمعوية . أو نتيجة تضافر جهود مبدعات و مبدعين.. فبدأنا نلاحظ تردد اسم هذا الصالون من خلال أنشطته. لماذا تأسيس مثل هذا الصالون الأخ عبد القهار ؟


استضافني صالون شرقيات للإبداع في إطار أنشطته الإبداعية من أجل توقيع مجموعتي القصصية " قهوة الروح الجديدة" وقد جاء تأسيس هذا الصالون بمبادرة من مجموعة من المبدعات اللواتي استشعرن ضرورة إيجاد إطار جديد للإبداع النسائي بوجدة والمنطقة الشرقية .وأثمن - شخصيا -هذه المبادرة التي لا بد لها - إن هي أرادت أن تحقق أهدافها على أحسن وجه - أن تعمل من أجل الدفع قدما بالعمل الثقافي و الإبداعي ، في ارتباط وثيق بالهم الثقافي العام ، وبغض النظر عن أية خصوصية .


صدرت لك مجموعة قصصية بعنوان " قهوة الروح الجديدة " التي تم توقيعها مؤخرا . وقبلها كانت قد صدرت لك "خنازير الظلام " وهي مجموعة قصص أيضا . ومن جهة أخرى أصدرت كتاب " أبحاث في التربية الموسيقة ". في نظرك هل للتربية الموسيقية دور في المجتمع؟


يقول بتهوفن : "الموسيقى أعلى من كل حكمة وفلسفة " ويقول إخوان الصفا :" الموسيقى جواهر روحانية " ..من هنا أعتبر التربية الموسيقية ذات أهمية قصوى في ترقية المجتمع . فهي تهذب النفس .وتسمو بها . وتتدخل في تكوين شخصية الفرد في الأسرة والمجتمع منذ الطفولة .إن التربة الموسيقية الجيدة تعلم الإنسان كيف يحدد اختياراته ، بإكسابه ذائقة جمالية رفيعة تمكنه من التمييز بين النغم الجميل وغيره. بين كل ما هو صالح وما هو طالح.. وقد قطعت البلدان المتقدمة أشواطا بعيدة في مجال التربية الموسيقية في اليابان وأوروبا وأمريكا وبعض البلدان العربية كمصر وتونس .. في المغرب عندنا دينامية للتربية الموسيقية ، وإن كانت محدودة ..عندنا معاهد موسيقية وجمعيات معنية بالموسيقى التربوية وفعاليات ومهرجانات .. وهذا كله يحتاج إلى روافع أساسية للنهوض بهذا المجال . ولا بد لنا نحن أيضا من أن نسير وفق روح العصر ونعطي للتربية الموسيقية ما تستحقه من اهتمام . حتى نربي ناشئتنا على الذوق السليم .


يكثر الحديث اليوم عن أزمة الأغنية المغربية . ما هي تجليات هذه الأزمة في نظرك ؟


فعلا تعيش الأغنية المغربية أزمتها اليوم .وقد عاشت فترة ازدهارها بعد التأسيس في بداية الثلاثينات من القرن الماضي وبلغت ذروتها في العقود المتتالية إلى أواخر الثمانينات وبداية التسعينات ، حيث دخلت في أزمة بنيوية لازالت تتخبط فيها .وتظهر هذه الأزمة باختصار في مستويات العمل الغنائي الرئيسة :الكلمة ، اللحن ، والأداء . فأصبحت النصوص المقدمة للتلحين ضحلة مسكونة بالمباشرة فقيرة من اللمسة الشاعرية. وأضحت الألحان مهووسة بحمى الإيقاع والجمل اللحنية سطحية التعبير.. أما الأصوات فمتشابهة وخالية في معظمها من أية جاذبية وتعوزها الصنعة الفنية البعيدة عن التكلف .. وصار الأداء أقرب ما يكون إلى الصياح منه إلى الغناء..وهناك عوامل مختلفة لهذه الأزمة ، منها ما يرجع إلى التطور الخاص للأغنية المغربية ومنها ماله علاقة بتحولات سوق الإنتاج واكتساح سيل العولمة الثقافية. هذا لا يعني غياب المقاومة لهذه الحال من المراوحة للذات ..بل هناك جهود يحسن التنويه بها لمؤلفين ومؤدين يعملون جاهدين للدفع بالأغنية المغربية إلى آفاق ما بعد الأزمة.


إذن هناك بالرغم من كل شيء حس جمالي وذائقة فنية لا بد من التنويه بها. . المبدع عبد القهار كيف تنظرون إلى مسالة التأليف في كل من الموسيقى و الأدب؟


الموسيقى والأدب كلاهما إبداع والإبداع يعتمد على الموهبة والعلم.فالموهبة ضرورية ،لكنها لا تكفي لوحدها ، بل يجب صقلها بالدراسة العلمية .فالتأليف الموسيقي يقوم على معطيات علم الموسيقى والتأليف الأدبي ينهض على تمثل واستيعاب العلوم الأدبية.فوضع جمل موسيقية بعيدة عن العشوائية وقائمة على أصول العلم ، يتطلب دراسة علم التأليف الموسيقي. مثلما يتطلب قرض الشعر دراسة الصورة الشعرية ومختلف أساليب التعبير الشعري كما يستوجب معرفة دقيقة بعلم العروض..


نلاحظ في كتابك الأخير " قهوة الوح الجديدة " و أيضا في كتاب " حلم لا يرى النور " للأخت بديعة بنمراح تنويعا بين القصة القصيرة و القصة القصيرة جدا . هناك انتعاش للكتابة الأدبية وخاصة القصة القصيرة ..لماذا هذا الإقبال على القصة القصيرة جدا التي انتشرت بشكل واسع في السنوات الأخيرة .وكيف تنظّرون لمستقبل القصة القصيرة ؟


ليس بمقدوري ولا من اختصاصي أن أنظّر للقصة القصيرة ولكن حسبي أن أَنْظُر إليها نظرة قاص ممارس فقط.

يعتقد الكثير من الناس أن القصة القصيرة جدا هي جنس أدبي سردي جديد و الحقيقة غير ذلك .إذ يرجع تاريخها في الآداب الأجنبية إلى مطلع القرن العشرين خاصة في أمريكا اللاتينية..وفي المغرب تعود إلى أواخر السبعينات مع روادها وأبرزهم إبراهيم بوعلو في أقاصيصه الشهيرة إلى جانب أسماء أخرى كانت تنشر نصوصها القصصية القصيرة جدا في الجرائد والمجلات الثقافية والأدبية بعناوين مختلفة :قصة قصيرة جدا ، قصتان ، ثلاث قصص ،ثلاث قصص قصيرة جدا ..وكانت من بين المجلات العربية التي شجعت هذا المنحى مجلة الطليعة الأدبية العراقية التي كان ينشر فيها الكثير من الكتاب المغاربة. واليوم تحضى القصة القصيرة جدا بكثير من الاهتمام وربما يرجع ذلك إلى الميل العام إلى النصوص التي لا ترهق بطولها القارئ في زمن العولمة وإيقاعها المتسارع وهيمنة الصورة والتكنولوجيا الرقمية .


كيف تقيم الصحوة الثقافية والإبداعية في السنوات الأخيرة بالمنطقة الشرقية ؟


هناك دينامية ثقافية ملحوظة في الآونة الأخيرة بوجدة ، تظهر في بروز إطارات ثقافية وجمعوية جديدة وفعاليات فنية . وتطور كمي في الإصدارات وتزايد عدد الصحف المحلية..و هناك أيضا حركية نوعية ناتجة عن هذا الزخم المتزايد بالمنطقة ، نرجو أن يتطور إلى الأحسن ويدفع بالإبداع إلى مستويات أرقى. وهذا رهين بالأهداف المسطرة .فصالون شرقيات كباقي الفعاليات الثقافية والإبداعية الجديدة يمكنه أن يحقق الشيء الكثير . وهذا مشروط بالأهداف التي انقطع لها وقام على أساسها ومتوقف كذلك على مدى صموده أمام مثبطات الواقع .


بعد إصدارتك والتوقيع وبعد " أبحاث في التربية الموسيقية " ما هي آفاق العمل أستاذ عبد القهار ؟


قبل "أبحاث في التربية الموسيقية " كان صدر لي " مدخل إلى التربية الموسيقية " سنة 2001 بوجدة. واليوم تصدر مجلة " نغم" وهي مجلة متخصصة في التربية الموسيقية .ستنزل إلى الأكشاك في غضون الأسابيع القليلة القادمة .وقد جاءت هذه المجلة لسد الفراغ في مجال الصحافة الموسيقية بالمغرب .فقد عاينا تجارب سابقة كمجلة" مقامات" ومجلة "إيقاعات " لكن ظهرت اليوم الحاجة إلى مجلة متخصصة في التربية الموسيقية فجاءت " نغم" .إذ أصبح شأن التربية الموسيقية يتعاظم يوما عن يوم في بلدنا . وجاءت " نغم " بدعم معنوي كبير من الأستاذ عبد العزيز بن عبد الجليل والأستاذ عبد الحميد بوجندار والأستاذ يونس الشامي وآخرين يشكلون الهيئة الاستشارية لمجلتنا . وأغتنم هذه الفرصة لأشكرهم جزيل الشكر على احتضانهم لهذه المبادرة التي نرجو أن تكون موفقة في مسيرها .

 

 




 
الاسم البريد الاكتروني