إعادة انتخاب شيريل بون إيزاك رئيسة للأكاديمية التي تمنح جوائز الأوسكار

/site/photo/9089
 
تبدا بون إيزاك دورة رابعة في رئاسة هذه المؤسسة السينمائية مدتها سنة واحدة
 
أعيد انتخاب شيريل بون إيزاك رئيسة لأكاديمية الفنون والعلوم السينمائية الأمريكية، المنظمة التي تمنح جوائز الأوسكار، بعد تعهدها بتحسين واقع التنوع العرقي فيها .
وتبدأ المديرة التنفيذية السابقة في مجال العلاقات العامة والتسويق، دورة رابعة في رئاسة هذه المؤسسة السينمائية مدتها سنة واحدة.
وفي يناير/كانون الثاني، وعدت إيزاك بـ "تغيرات كبرى" بعد الاحتجاج هذا العام لأن كل المرشحين لجوائز التمثيل كانوا من البيض.
وفي محاولة لتوسيع نطاق عضوية الأكاديمية، دعت بون إيزاك ما يقارب من 700 شخص للانضمام إلى الأكاديمية في يونيو/حزيران.
وثمة نسبة 41 في المئة من الأعضاء الـ 683 الجدد من الأقليات العرقية، ما رفع نسبة مشاركتهم في الأكاديمية من 8 في المئة إلى 11 في المئة.

خلت ترشيحات جوائز التمثيل العام الماضي من الممثلين السود
كما أن نسبة 46 في المئة منهم من النساء، ما يرفع نسبة النساء في الأكاديمية من 25 إلى 27 في المئة.
وعلى العموم، تضم الأكاديمية ما يصل إلى 6000 من المرشحين السابقين لجوائز الأوسكار والفائزين بها فضلا عن محترفين آخرين في عالم السينما، ممن يحق لهم التصويت لاختيار الفائزين بالجائزة سنويا.
وكانت الاكاديمية تتهم بهيمنة الأشخاص ذوي المزاج المحافظ من الرجال البيض عليها.
وفي يناير/كانون الثاني الماضي، بعد إعلان الترشيحات والضجة التي اثيرت بشأن تمثيل السود فيها قالت بون إيزاك "انها تشعر بالاحباط والأسى لنقص الشمولية" في التمثيل للجميع.
وأضافت "هذه محادثة صعبة ولكنها مهمة، وحان الوقت لتغييرات كبيرة. وتتخذ الأكاديمية خطوات مهمة لتغيير بنية عضويتنا".



 
الاسم البريد الاكتروني