معارَضةٌ ...

 " يا راكباً إن الأثيلَ مظنّةٌ من صبحِ خامسةٍ ، وأنتَ موفَّقُ "
  قتيلة بنت الحارث في رثاء أخيها النّضر بن الحارث

/site/photo/9147  
 
يا سائقاً
إن العراقَ مظِنّةٌ
من صبحِ آبدةٍ ، وأنت تساقُ
إمّا بلغْتَ الماءَ ، أو بُلِّغْتَهُ
فقُل السلامَ
لعلَّ دمعاً لا يُراقُ ...
قُلْ للعراقِ
لأهلِهِ
وعُداتِهِ :
لم يبْقَ ما يُسْمى ، الغَداةَ ، عراقُ !
فُرْسٌ
وأكرادٌ
ومَعْشَرُ سِفْلَةٍ ، باعوا العراقَ :
عمائمٌ
ورفاقُ ... 

لندن 21.08.2016




 
الاسم البريد الاكتروني