من أدب المذكرات/شذرات من الجنوب/مساجلة في الأبوذيَّة

كريم الأسدي ـ برلين
كتب الأستاذ الشاعر كَاني ياسين آلجواد المولود في ناحية الفهود في الناصرية والمقيم في كربلاء منذ عقود ومؤلف  كتاب  ـ الفهود في الذاكرة ـ بيتاً من الأبوذية الى صديقه الشاعر جادر الملا عبود الأسدي مهنئاً بمناسبة زواج ولده جون جادر.. فيما يلي هذا البيت ومن بعده بيتان من الأبوذية هما رد الشاعر جادر الأسدي وبيتان لكاتب هذه السطور كريم ملّا عبود الأسدي ... والمساجلات الشعرية من هذا النوع كانت موجودة بين شعراء الفهود والجبايش وسوق الشيوخ والناصرية مثلما في الجنوب والفرات الأوسط عموما وموجودة بين والد كَاني الملّا ياسين آلجواد ووالد جادر وكريم الملّا عبود الأسدي ..

يقول الشاعر كَاني ياسين آلجواد :

معاك الفرح وين تحل بيادار
شوفّي من قصايدكم بيادار
أقدِّملك ورد جوري بيادار
بعرس جون وعطر للأريحيه

فأجاب  الشاعر جادر الأسدي :
 
الي ولكم تعدَّه دور من دار
وفرشنه الكَلب للخلّان من دار
تعال ودار عمَّك دار من دار
بضيج وتضحك بسنين أهيه

وأردف بقوله :

عواصف هبَّن عليه وعلّان
وبد مانحِّلن جسمي وعلّان
صفت لفلان يبن امي وعلّان
ولاچنه دفعنه القاط ميّه

فكتب كريم الأسدي :

أسافر والكَلب للدار بيدار
وجمع كل البيادر بحله بيدار
دار الزمن والهجران بيدار
ولابدَّل دياره الأوليه

وأردف قائلاً :

بضيج وللنخانه بادرينه
واليكتم همومه بادرينه
يهل تنشد حچینه بادرينه
در كله ولمع لمع الثريه


كريم الأسدي
برلين ـ آب  2016


ملاحظة : كلمة القلب في اللهجة الدارجة العراقية تُكتب على شكل  ـ الكَلب ـ، حيث تُقرأ الكاف وفوقها علامة الفتحة مثل الجيم المصرية .



 
الاسم البريد الاكتروني