مخرج فلبيني يفوز بجائزة الأسد الذهبي

 
فينيسيا 2016
فاز المخرج الفلبيني لاف دياز بجائزة الأسد الذهبي لمهرجان فينيسيا (البندقية) السينمائي الدولي في دورته الثالثة والسبعين عن فيلمه "المرأة التي رحلت". كما نالت الممثلة الألمانية، باولا بير، جائزة أفضل ممثلة شابة.

قررت لجنة تحكيم مهرجان فينيسيا (البندقية) السينمائي الدولي مساء اليوم السبت (العاشر من أيلول/سبتمبر 2016) منح جائزة الأسد الذهبي لفيلم "المرأة التي رحلت" للمخرج الفلبيني لاف دياز، البالغ من العمر سبعا وخمسين عاما. وجاء هذا الإعلان في ختام المهرجان الدولي، الذي تقام هذا العام دورته الثالثة والسبعين.
ويحكي الفيلم، الذي صُور بطريقة الأبيض والأسود، قصة امرأة أمضت في السجن ثلاثين عاماً بغير وجه حق وتحاول استعادة حياتها بعد الخروج منه. وتبلغ مدة الفيلم أربع ساعات تقريباً.كما منحت لجنة التحكيم جائزة أفضل ممثلة شابة للألمانية، باولا بير (21 عاما) على دورها في فيلم "فرانتس" للمخرج الفرنسي فرانسوا أوزون.
 الممثلة الألمانية باولا بير فازت بجائزة أفضل ممثلة شابة.
الممثلة الألمانية باولا بير فازت بجائزة أفضل ممثلة شابة.
وقد تنافس على جائزة الأسد الذهبي 20 فيلماً، من بينها عمل للمخرج الألماني فيم فيندرز، بفيلمه ثلاثي الأبعاد "الأيام الجميلة لأرانجويز"، إلا أنه لم ينل شيئا من الجوائز. وفازت الأمريكية إيما ستون بجائزة أفضل ممثلة والأرجنتيني أوسكار مارتينيز بجائزة أفضل ممثل.
وقد رأس لجنة التحكيم المكونة هذا العام من تسعة أشخاص المخرج الإنجليزي سام ميندز وشاركت فيها الممثلة الألمانية نينا هوس. ويعتبر مهرجان فينيسيا (البندقية) السينمائي الدولي أقدم مهرجان سينمائي في العالم، ويعتبر أيضا من أهمها إلى جانب مهرجاني برلين (البرليناله) وكان السينمائيين.
خ.س/ أ.ح (د ب أ)



 
الاسم البريد الاكتروني