عيشة بنت الباشا


طِلْعَت الشُمّيسهْ
على شَعَرْ عيشهْ
عيشه بنت الباشا
تِلْعَبْ بالخرْخاشةْ !
صاح الديك بالبستانْ
الله يلعن السلطانْ
*
لَكأنّ عائشةَ الجميلةَ تستجيرُ . تقولُ لي : سعدي !
أوَ َلستَ مَن يهوى الجميلاتِ ؟ الحرائرَ ... والصبايا ؟
كيفَ تخذلُني ، إذاً ؟
أنتَ العليمُ بأنني  ، بنتٌ لتاسعةٍ ، وأني كنتُ ألعبُ بالدُّمى.
لكنهم جاؤوا
وقالوا : ثَمَّ تطْريةٌ لوجهِكِ  ...
( كان وجهي وجهَ طفلتكم  ، وليس من معنىً لتطريةٍ ... )
أجابوني :
النبيُّ أرادكِ !
*
طِلْعَت الشمّيسةْ
على شَعَر عَيشة
عيشة بنت الباشا
تلعب  بالخرخاشة ْ
صاح الديك بالبستانْ
 الله يلعن السلطانْ
*
وعائشةُ ، الحـُـمَيراءُ ...
الجميلةُ مثل إيرلنديّةٍ ، والشَّعْرُ أحمرُ .
يا عطاءَ الله !
كان محمّدٌ  ، ما بين رُكعته ، وتالي رُكعةٍ ، ينوي يُباشرُها
وأحياناً يرى ما بين ساقَيها  ، صلاةً ...
هكذا
ذاقتْ عُسَيلَتَهُ
وذاقَ محمدٌ ، دبِقاً ، عُسَيلَتَها ...
هيَ مَنْ هيَ : الـحَوّاءُ
عائشةُ الحـُمَيراءُ  ،
الجميلةُ مثل إيرلنديّةٍ ...
صنمُ النبي  !
*
طِلْعَت الشمّيسة
على شَعَر عيشةْ
عيشة بنت الباشا
تلعبْ بالخرخاشةْ  ...
صاح الديك بالبستانْ
الله يلعن السلطانْ
*
لكنّ عائشةَ الجميلةَ ، سوفُ تُعْلي أن ناعمَ شَعرِها سيظلُّ أحمرَ
سوف تُعْلِنُ أنها  ، أبداً ، محاربةٌ   ...
لقد قهرتْ نبيّاً في السريرِ
وهاهي ذي ، على جملٍ ، تقاتلُ .
إنّ عائشةَ الـحُـميراءَ
النبيّةُ
بعدَ أن ذهبَ الذكورُ الأنبياءُ إلى الهباء ...
*
طِلعت الشمّيسة
على شَعَر عَيشةْ
عيشة بنت الباشا
تِلْعَبْ بالخرخاشة !
صاح الديك بالبستانْ
الله يلعن السلطانْ

لندن    16/11/2013




 
الاسم البريد الاكتروني