إعلان ...

 /site/photo/9292
 
قد قلتُها، وأقولُها، حتّى المساءِ اللندنيّ الآنَ ،
أو قبلَ الأوانِ :
أنا الشيوعيُّ الأخيرُ ...
وليس ثمّتَ مَن سيُخطِيءُ رايتي
هي رايةٌ حمراءُ
مِطرقةٌ بها ...
بَلْ منجلٌ أيضاً !
رِفاقي، لم يعودوا يرفعون الرايةَ الحمراءَ 
قد أبْصَرتُهُم يُعْلونَ راياتِ الشرائطِ والنجومِ
الرايةَ اليانْكي
وقد  أبْصَرتُهم، سِقْطاً، أدِلاّءَ
الأذِلّةَ
كان واحدُهم يترجِمُ في محطةِ غرفة التعذيبِ ...
قُلْ : ماذا  أقولُ الآنَ ؟
ما زال الأُلى كانوا رفاقي مثلَ ما كانوا :
الأذِلّةَ
والأدِلاّءَ ...
التراجمةَ الذين تخرّجوا في غرفة التعذيبِ ...
فلأقُل الذي قد قلتُهُ  :
إني الشيوعيُّ الأخير !

لندن 12.10.2016








 
الاسم البريد الاكتروني