المشهدُ يختلف

/site/photo/9355


لستَ في الحـلْمِ :
إنّكَ تشهدُ تلك الأسُودَ التي تمرحُ الآنَ في شاطيءٍ من شواطيءِ إفريقيا
أنتَ تشهدُ ذرْقَ النسورِ الذي يُشْبِهُ الثلجَ في القممِ الحِـمْـيَـرِيّةِ
تشهدُ لبلابَ حمدانَ
منبرَ عُقْبةَ في القيروان
وأنتَ ترى ما يراه سواكَ
وما لا يراه سواكَ :
الـمَـشاهِدُ واحدةٌ
غيرَ أنكَ تُبْصِرُ ؛
 أي أنّ رؤيتَكَ الداخليّةَ رؤيا 
وإنْ لم تكنْ تتعمّدُ أنْ تبصرَ الكونَ مختلفاً ...
أهيَ بَلْوى ؟
نعم ...
غيرَ أنّ الأسودَ التي تتواثبُ في شاطيءٍ من شواطيءِ إفريقيا
والنسورَ بهضْبةِ حِـمْـيَـرَ
لبلابَ حمدانَ
منبرَ عُقْبةَ في القيروانِ
تظلُّ الأنيسَ
الجليسَ الذي لا يفارِقُ ...
سوف تظلُّ الحياة !


لندن 04.11.2016




 
الاسم البريد الاكتروني