هل انتبهتَ يا سيِّدي ؟

/site/photo/9356


في الصباحِ
الصباحِ الذي هو بين الضُّحى والصباحِ
وفي هَرْجَةٍ من كِلابٍ، ومِن صِبْيَةٍ، يدخلُ الإنجليزُ، الحديقةَ :
ثَمَّ ترى كلَّ ما لستَ ترغبُ في أن ترى :
مثَلاً ...
الهياكلُ عَظْمِيّةً
وخُراءُ الكلابِ الذي تتلقّفُهُ مُخْضَباتُ الأناملِ
والصاعدون إلى جنّةِ الخُلْدِ هذا المساءَ .
الحديقةُ سوف تظلُّ الحديقةَ
أمّا البُحَيرةُ، تلك التي تتوسّطُها، فهْيَ تَنْعَمُ، نائيةً بالطيورِ
ونائمةً بين موجٍ خفيفٍ
وصفصافِ ماءٍ يدور ...
ومَن أنتَ ؟
إنْ كنتَ تحسَبُ أنك مختلفٌ 
فانتبِهْ :
أنتَ صِرْتَ كَمَنْ أنتَ تَـرْصِدُهم :
أنتَ عاشرتَهم ؛
هي عشرون عاماً وأكثر ...
فلْتَمْضِ !
إن الحديقةَ مفتوحةٌ للجميع !

لندن 07.11.2016




 
الاسم البريد الاكتروني