مســرح دُمى Puppet Theater

/site/photo/9367

الفتاةُ التي سـتُـغَـنِّـي قصائدَها بلسانِ العصافيرِ
تصعد ُ درْجاتِها الستَّ
عاقدةً، من حريرٍ رخيصٍ ، ستارةَ مســرحِها
وهي تضحكُ ...
ناولـتُها طرَفَ الخيطِ . 
كانت تمازحُني : أنتَ تعبدُ سـاقَيَّ !
أضحكُ ...
في مدخل الخيمةِ، العلبةُ الخشبيةُ حيث العصافيرُ تنتظرُ الآنَ 
لحظــةَ ميلادِها من ركامِ مناقيرَ غـــــرثى
وأجنحةٍ متكسِّــرةٍ، وغصونٍ ستُصبَغُ .
 في العلبة الخشبيةِ 
تاجٌ من الورقِ الـمُذْهَبِ . 
الـمَـلِكُ الوغْــدُ
ينتظرُ الإصبعَ .
 الشمسُ ترخي شآبـيـبَـها .
 والحديقةُ تـصغي إلى النبضِ في صيحةِ الطفلِ .
 ها أنــتــذا
واقفٌ، حاجباً، 
والمسَـرّاتُ والأغنياتُ وشَــرشَــحةُ التاجِ  تبدأُ  في لحظةٍ .
والفتاةُ التي صعدتْ، تستريحُ .
سوف يأتي الصغارُ إلى العَرضِ ...
لكنهم سيعودون منه إلى العالَمِ الفظِّ
حيث الملوكُ ملوكٌ
وحيثُ الفتاةُ التي تُنطِقُ الطيرَ تسكنُ بيتَ العراء ...
لندن 24.9.2006


Saadi Yousef
Puppet Theatre
The girl who will sing her poems in the birds’ tongues
Is climbing up her six steps,
 Knotting a cheap silk as her theatre screen
Laughing.
I give her the thread’s end.
She is joking with me:
You adore my legs!
I laugh.
In the tent’s entrance the wooden box
where birds are waiting for their birth moment
Out of thirsty beaks, broken wings and branches junk that will be painted.
In the wooden box a crown of golden paper.
The scoundrel king is waiting for the finger.
The sun is low.
The garden listens to the pulse of the child’s excited scream.
You are standing as an usher.
The joys and the songs and the trampling down of the crown
Will begin in a moment.


The girl who climbed up is resting now.
Children who attended the show will soon be back to the cruel world
Where kings are still kings,
And the girl who makes the birds talks
Dwells in a house of nowhere.

Translated by the author.

London   24/09/06






 
الاسم البريد الاكتروني