1.13 مليار شخص يعانون ارتفاع ضغط الدم حول العالم

 /site/photo/9409
 
 
كشف تقرير جديد أن 1.13 مليار شخص يعانون الآن ارتفاع ضغط الدم، وهذا ضعف عدد الأشخاص الذين كانوا يعانون الأمر قبل 40 عاماً. أغلب هؤلاء الأشخاص يعيشون في المناطق الفقيرة .
 
ضغط الدم المرتفع يكون نتيجة عوامل مختلفة، من ضمنها: ارتفاع نسب الملح والبوتاسيوم في الوجبات والتلوث والتعرض لمادة الرصاص، إضافة إلى التغذية السيئة في مراحل الطفولة. وهذا قد يتسبب في تعريضك لمخاطر السكتات الدماغية وأمراض القلب والكلية.
 
نصف أعداد المصابين من الكبار يعيشون في آسيا، وهذا يتضمن 226 مليون شخص في الصين و200 مليون شخص في الهند . لكن الأعداد انخفضت في دول مثل أمريكا وكندا، وهذا يعود لخيارات الطعام الأفضل والخدمات الصحية .
 
وفرط الضغط (HTN) أو فرط ضغط الدم أو ارتفاع ضغط الدم، ويُسّمى في بعض الأحيان فرط الضغط الشرياني، هو حالة مرضية مزمنة يكون فيها ضغط الدم في الشرايين مرتفعًا. هذا الارتفاع يتطلب من القلب العمل بجهد أكبر من المعتاد لكي يتمكن من دفع الدم في الأوعية الدموية. يتكون ضغط الدم من رقمين هما الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي، وهذا يعتمد على الضغط الحاصل والمقاس أثناء تقلص عضلة القلب (الانقباض) أو استرخائها بين الضربات (الانبساط). يتراوح ضغط الدم الانقباضي الطبيعي أثناء الراحة بين 100-140 مم زئبق (القراءة العليا) والانبساطي بين 60-90 مم زئبق (القراءة السفلى). يعتبر ضغط الدم مفرطا إذا كانت قيمته تبلغ أو تزيد عن 140/90 مم زئبق باستمرار.
ويصنف فرط ضغط الدم إما فرط ضغط الدم الأولي (الأساسي) أو فرط ضغط الدم الثانوي. وتصنف نحو 90-95٪ من الحالات على أنها "فرط ضغط دم أساسي"، مما يعني ارتفاع ضغط الدم دون وجود حالة طبية واضحة مسببة له.[2] الحالات الأخرى سببها تاثير الكليتين أو شرايين القلب أو جهاز الغدد الصمّ والتي تسبب الحالات المتبقية من فرط الضغط والتي تشكل نسبة 5 – 10% من الحالات (فرط الضغط الثانوي).
في حالة عدم معالجة فرط ضغط الدم فإن المريض معرض لمضاعفات مثل مرض القلب التاجي ومرض القلب الضغطي .
فرط ضغط الدم من أهم عوامل الخطورة للسكتة الدماغية واحتشاء عضلة القلب (النوبات القلبية) وفشل القلب وأم الدم الشريانية (مثل أم الدم الأبهرية) ومرض الشرايين المحيطية، وهو أحد أسباب الإصابة بمرض الكلى المزمن. وحتى الارتفاع المعتدل في الضغط الشرياني يترافق بقصر العمر المتوقع. يمكن للتغييرات المجراة على الحمية الغذائية وعلى أسلوب الحياة أن تحسّن من القدرة على التحكم بضغط الدم وأن تنقص من مضاعفات المخاطر الصحية المرافقة له. ولكن كثيرا ما تبرز الضرورة للعلاج الدوائي لدى الأفراد الذين تكون التغييرات على أسلوب الحياة غير فعالة أو غير كافية لديهم.




 
الاسم البريد الاكتروني