اختطاف الصحفية أفراح شوقي وجه اخر لتكميم الافواه

/site/photo/9512

إدانة اختطاف الصحفية أفراح شوقي ومسلسل الاعتداء على الشخصيات المدنية الديموقراطية ومطالبة الجهات الرسمية بسرعة التفاعل وإطلاق السراح
مجدداً تتعرض شخصية مدنية ديموقراطية للاعتداء ومحاولة الضغط والابتزاز؛ حيث تمَّ اختطاف الصحفية أفراح شوقي من منزلها بأحد أحياء بغداد؛ فلقد داهم عدد من المسلحين الذين يرتدون الزي الرسمي منزل الصحفية المعروفة واقتادوها إلى جهة مجهولة. عُرِفت السيدة شوقي بقلمها المدافع عن الحقيقة وفضح قوى الفساد وكان آخر مقالاتها بعنوان استهتار في الحرم المدرسي.
إن تنسيقيات التيار الديموقراطي والقوى المدنية والحقوقية تدين تلك الجريمة التي تعتدي على الحقوق والحريات وأولها حرية التعبير وتستهدف مرة أخرى بمسلسل الجريمة القوى والشخصيات المدنية الديموقراطية، في ظل الانفلات الأمني وسطوة العناصر والقوى الميليشياوية القبيحة. وبناء على ما جرى نطالب باتخاذ الإجراءات الفورية العاجلة لإطلاق سراح الصحفية و\أو تحريرها من مختطفيها والكشف عن الحقيقة ومن وقف وراء تلك الجريمة ومحاسبتهم قضائيا قانونيا.. مثلما نطالب أيضا بالعمل على إنهاء سطوة القوى المنفلتة الوقحة وحل الميليشيات لا شرعنتها وبفرض منطق القانون وسلطته وتفعيل دور القضاء العادل وكفالة أمن وأمان المواطنات والمواطنين.
إن استمرار الاعتداءات على الصحفيين والإعلاميين بخاصة من قوى التيار الديموقراطي هو جريمة بكل المعايير القانونية الحقوقية وعلى الحكومة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإنهاء ذلك.
ستبقى القوى المدنية الديموقراطية ومعهم الصحفيون متمسكين بمهامهم التنويرية وأداء أدوارهم في التعبير عن تطلعات الشعب وآماله.
لنعمل من اجل مبدا حرية الكلمة،  الخزي والعار لقوى الظلام الإجرامية والحرية للصحفية أفراح شوقي







 
الاسم البريد الاكتروني