فيلم (لاند أوف ماين) يأخذ أحد أسرار الدنمرك إلى الأوسكار

/site/photo/9519

Sat Feb 4, 2017
أحد الأسرار الدفينة للدنمرك هو محور فيلم مرشح للحصول على جائزة أوسكار إذ يحكي صانع الفيلم قصة حقيقية عن أسرى الحرب الألمان الذين أجبروا على إزالة الألغام التي زرعها النازيون على ساحل الدنمرك بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

ويحكي فيلم (لاند أوف ماين) - الذي كتبه وأخرجه مارتين ساندفليت ورشح لنيل أوسكار في فئة الفيلم الأجنبي لهذا العام - قصة شباب ألمان أوكلت إليهم مهمة إزالة مليوني لغم أرضي مخبأة على طول الساحل الدنمركي.

ويشهد الفيلم على تحول العلاقة بين الأسرى والسارجنت المكلف بمراقبتهم من الكراهية إلى التعاطف.

وقال ساندفليت لرويترز إنه أراد استكشاف "اشكاليات الكره والتسامح التي طرحت نفسها بعد الحرب".

وتلك القصة يعتبرها البعض وصمة عار في تاريخ الدنمرك وتلقى المخرج رسائل بريد تحوي انتقادات وتهديدات بسبب الفيلم.

وقال "لقد فوجئت ولم أعرف كيف أتعامل معها. هل علي أن أرد وأقول ’لم تكن تلك نيتي والأمر لا يتعلق بتوجيه اتهام للأمة لكن الأمر معني أكثر بالإنسانية وكيف نعامل بعضنا البعض’. إنه (الفيلم) تعليق على مجتمعنا حاليا في الحقيقة."

وتابع "لكن انتهى بي المطاف دون أن أرد على أي منها. فقط حذفتها كلها."

وأضاف أن ترشيح فيلمه للأوسكار "أمر جلل" بالنسبة له وقال إنه يتطلع لحفل إعلان الجوائز الذي سيقام في 26 فبراير شباط... "لا يزال أكبر حدث في العالم."

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)




 
الاسم البريد الاكتروني