أنواع العدوى المنقولة جنسياً ( 1 )

العدوى المنقولة جنسياً هي عدوى تنتفل بصورة أساسية عن طريق الاتصال الجنسي وتنجم أنواع العدوى المنقولة جنسياً عن أكثر من 30 نوعاً مختلفاً من الجراثيم والفيروسات والطفيليات. 

إن أكثر أنواع العدوى شيوعا هي النيسرية البنيّة ( تسبّب داء السيلان )، المتدثّرة الحثرية (تسبّب أنواع العدوى الناجمة عن المتدثّرة)، اللولبية الشاحبة (تسبّب الزهري)، المستدمية الدوكرية (تسبّب القريح)، المُشعّرة المهبلية (تسبّب داء المُشعّرات المهبلي)، الهربس البسيط من النمط 2 (يسبّب الهربس التناسبي)، فيروس العوز المناعي البشري (يسبّب الأيدز)، فيروس التهاب الكبد B ( يسبّب التهاب الكبد- وقد تؤدي الحالات المزمنة الناجمة عن هذا الفيروس إلى ظهور سرطان الكبد ) . 

وبإمكان العديد من العدوى، ولا سيما فيروس الأيدز والزهري، الانتقال أيضاً من الأم إلى طفلها خلال فترة الحمل وأثناء الولادة، وكذلك من خلال عمليتي نقل منتجات الدم وزرع النُسج البشرية.
 

يشهد كل عام حدوث 448 مليون حالة جديدة من أنواع العدوى المنقولة جنسياً التي يمكن علاجها ( الزهري والسيلان والعدوى الناجمة عن المتدثّرة وداء المُشعّرات ).
قد تظهر بعض أنواع العدوى المنقولة جنسياً دون أن تتسبّب في ظهور أعراض .
تؤدي 25% من حالات الحمل، لدى النساء المصابات بالنوع المبكّر من الزهري غير المُعالج، إلى الإملاص، كما تؤدي 14% منها إلى وفاة الاطفال .
تمثّل أنواع العدوى المنقولة جنسياً أهمّ أسباب العقم التي يمكن توقيها، وبخاصة لدى النساء.
توصي منظمة الصحة العالمية باتباع نهج متلازمي إزاء تشخيص أنواع العدوى المنقولة جنسياً وعلاج المصابين بها.
أنواع العدوى المنقولة جنسياً: إحدى قضايا الصحة العمومية





 
الاسم البريد الاكتروني